ابتسام شديد

لا يختلف المشهد الدرزي في ملف التعيينات الادارية عن التجاذب الحاصل لدى المسيحيين اذ يسعى كل فريق لانتزاع الحصة الاكبر من المواقع الطائفية، فالتيار الوطني الحر بقناعة حزب القوات يريد الاستئثار بكامل التعيينات المسيحية فيما صار مؤكدا ان رئيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط يريد الاحتفاظ بالمواقع نفسها التي خصصت له في التعيينات السابقة ووضع حد لجموح «في غير محله» كما يقول الاشتراكيون للثنائية الدرزية المتمثلة بالنائب طلال ارسلان ورئيس تيار التوحيد وئام وهاب.

ثلاثة مواقع ادارية اساسية من حصة الطائفة الدرزية تدور حولها حرب صامتة بين الثلاثي الدرزي، موقع مدير عام وزارة الصحة ومقعد الطائفة في ادارة مرفأ بيروت وفي ادارة كهرباء لبنان وهما من الحصة المحسوبة سابقا على المختارة.

قبل فترة استطاع وليد جنبلاط ان يسجل نقطة رابحة في التعيينات العسكرية، فالعميد أمين العرم شخصية عسكرية مشهود بمناقبيتها وكفاءتها ولكن تكريم المختارة لرئيس الاركان والظروف التي سبقت التعيين اوحت بأن التعيين اتى لصالح جنبلاط فيما كان تحالف ارسلان وهاب يطرح اسما آخر لرئاسة الاركان، لكن هذا ليس مؤشرا مؤكدا بأن التعيينات الاخرى ستكون من نصيب المختارة كلها، اذ يضغط الثنائي ارسلان وهاب لانتزاع حصة وعدم تكرار سيناريو ما حصل في التعيينات العسكرية حيث تم ارضاء جنبلاط للتنازلات في شأن الحكومة.

مدير عام وزارة الصحة وليد عمار يحال قريبا على التقاعد ويسعى وليد جنبلاط للحؤول دون تسمية مدير عام قريب من حــزب الله لاهمية المنصب من جهة باعتباره احد اهم المواقـــع الادارية للـــطائفة الدرزية كما ان حظوظ ان يؤول المركز الى مقرب من الثنائية الدرزية مطروح بقوة ايضا خصوصا بعد ان صارت وزارة الصحة في عهدة حزب الله ويمكن ان تكون الامور سالكة بين وهاب وارسلان حلفاء حزب الله فيما يتم نقض هذا الموضوع في الاوســـاط الاشتراكية التي تعتبر ان المواقع الادارية هي شأن توافقي داخل الطوائف ومن المعروف لبنانيا ان كل طائفة تختار مواقعها الادارية ولا تتدخل اي طائفة اخرى في المواقع غير المصنفة من حصتها.

ثمة من يقول ايضا ان الحرب التي اندلعت قبل فترة بين حزب الله والمختارة على خلفية الغاء الترخيص لمعمل آل فتوش وحصلت مراجعة قبل حصول ذلك بين حزب الله والاشتراكي واجتماعات بين الوزير وائل ابو فاعور ومسؤولي الحزب قصدوا ابو فاعور قبل الاقدام على الخطوة سوف يستتبعها لقاء مؤكد بين حزب الله والنائب السابق وليد جنبلاط لمعالجة الوضع واي تداعيات مقبلة وبدون شك فان طبق التعيينات سيكون حاضرا على طاولة اللقاء ايضا.

التعيينات بالنـــسبة الى الاطراف الدرزية تعتبر محطة مفصلية بأهمية الانتخـــابات النـــيابية، فرئـــيس الحزب الاشتراكي وليد جنبلاط يريد تحصين حصــته الادارية ويســـعى لترتيب وضعيته السياسية مع الاطراف وجنبلاط متمسك بنظرية انه الاقوى والاكثر تمثـــيلا وان ما يعرف بالمعارضة الدرزية لا يمكن ان تكون شريكا لها في التعيينات، وتتحدث اوساط اشـــتراكية عن تنـــازلات حصلت في الانتخابات النيابية في عاليه وعن تسهيلات جعلت الحكومة تبصر النور.

بالمقابل تعتبر اوساط اللقاء الديمقراطي ان زمن الاحتكار والاستئثار بقرار الطائفة وموافقة المختارة اولا، امور انتهت من وقت طويل ولم تعد تصلح اليوم، ومن الطبيعي لفريق ممثل في الحكومة بوزراة النازحين ان يكون ممثلا في الادارة. تتحفظ الاوساط على المواقع والاسماء، لكن الشراكة مطلوبة وبقوة ويعول الثنائي ارسلان وهاب على العلاقة الجيدة ورئاسة الجمهورية وتراجع حيثية جنبلاط الدرزية بعد الانتخابات النيابية الاخيرة.

نفي وزاري لسيناريوهات التهويل بحرمان موظفي القطاع العام من حقوقهم