ارتفع مؤخرا معدل عمليات الولادة القيصرية فى جميع أنحاء العالم، بما فى ذلك الولادة القيصرية الاختيارية، أي التي تفضل الأم نفسها إجراءها بدلا من الولادة الطبيعية، إلا أن هناك دراسة صدرت عن منظمة الصحة العالمية ونشرت فى مجلة The Lancet كشفت عن ارتفاع مخاطر الوفاة ومضاعفات الولادة الناجمة عن هذا النوع من العمليات الاختياري والتى قد تتعرض لها الأم أو الطفل، أكثر مما يحدث فى الولادة الطبيعية.

وتقول مجلة "لوبوان" الفرنسية إن فريق بحث بجامعة خون كاين، فى تايلند، قام بتحليل بيانات ما يقرب من 108 ألف حالة ولادة فى تسعة بلدان بآسيا فى الفترة بين 2007 و 2008، كان من بينها 27.3٪ عملية قيصرية. وقد توصل الباحثون إلى أن معدل مخاطر حدوث مضاعفات الولادة كان أعلى بكثير فى حالات الولادة القيصرية التى تتم دون حاجة طبية ملحة لها، سواء قبل أو أثناء العملية.

وتضيف المجلة أن النتائج التى توصلت إليها هذه الدراسة، والتى تتفق مع دراسة سابقة أجريت فى أمريكا اللاتينية، توصي بتجنب عمليات الولادة القيصرية غير الضرورية، كما يشير الباحثون قائلين: "إننا نخلص إلى أن الجراحة القيصرية يجب أن تتم فقط عندما يكون هناك ضرورة طبية تستدعى القيام بها لصالح الأم أو الجنين".