قال محامو كارلوس غصن الرئيس السابق لشركة نيسان موتور، إن توقيف غصن «بالمخالفة للقانون» عطّل علاجه من فشل كلوي مزمن، أصيب به نتيجة لعلاجه من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

جاء ذلك في وثائق اطلعت عليها «رويترز»، كان فريق الدفاع عن غصن قد أعدها، بعد أن ألقى مسؤولو الادعاء في طوكيو القبض عليه للمرة الرابعة. ولم يسبق أن نُشرت هذه التفاصيل من قبل.

وتقول الوثائق إن الهدف من القبض عليه، هو وقف استعدادات الدفاع، وانتزاع اعتراف قسري من غصن.

وقال محامو الدفاع في إحدى الوثائق بتاريخ الخامس من إبريل/نيسان بعد القبض عليه، إن احتجازه «غير قانوني».

وأضافوا أن غصن يعاني ارتفاعاً في مستوى الكوليسترول، وفشلاً كلوياً مزمناً، نتيجة علاجه منه ومن مرض اسمه انحلال الربيدات، وفيه تفرز الألياف العضلية محتواها في مجرى الدم.

وذكرت وسائل إعلام محلية، أن زوجة كارلوس غصن عادت إلى اليابان، بعد مغادرتها طوكيو، على وجه السرعة، ودخلت أمس الخميس، قاعة محكمة في العاصمة اليابانية لتقديم إفادتها حول الشبهات الجديدة بالاختلاس التي تحوم حول الرئيس السابق لمجلس إدارة مجموعة رينو ونيسان.

وقال جونيشي هيروناكا كبير فريق الدفاع عن غصن: «إن زوجة الأخير أجابت بكل صدق عن الأسئلة كما أقسمت»، دون مزيد من التفاصيل عن الجلسة التي دامت ثلاث ساعات.

وكانت كارلوس غصن، وصلت بعد الظهر إلى مقر المحكمة، وخرج منه موكب سيارات داخل إحداها قريبة لها ومحام آخر من فريق الدفاع عن غصن كما أفاد مصورو «فرانس برس».(وكالات)