"لا أعرف شيئاً عن ويكيليكس.. فهذا ليس من شأني"، بهذه الكلمات علّق الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الخميس، على إلقاء القبض على مؤسس موقع ويكيليكس، جوليان أسانج، في العاصمة البريطانية لندن.

ونقلت شبكة إن بي سي الأميركية، عن ترمب قوله، في تصريحات إعلامية: "لا أعرف شيئاً عن ويكيليكس.. فهذا ليس من شأني، وأعتقد أن أي قرار سيتعلق به سيكون صادراً من المدعي العام الذي أعتقد أن يؤدي عملاً جيداً".

وكانت الشرطة البريطانية قد أوقفت أسانج بسفارة الإكوادور في لندن التي لجأ إليها منذ عام 2012، بعدما سحبت الإكوادور حقه في اللجوء.

وأعلنت الشرطة البريطانية في بيان: "أوقف جوليان أسانج، 47 عاماً، الخميس 11 نيسان/أبريل من قبل عناصر شرطة العاصمة في سفارة الإكوادور".

كما أوضحت أن التوقيف تم بموجب أمر قضائي يعود لحزيران/يونيو 2012 صادر عن محكمة وستمنستر في لندن، بسبب عدم مثول أسانج أمام المحكمة.

من جهته، أعلن رئيس الإكوادور، لنين مورينو، أن بلاده تصرفت بموجب حقها "السيادي" حين قررت سحب لجوء أسانج. وكتب على تويتر: "الإكوادور قررت بموجب الحق السيادي سحب اللجوء الدبلوماسي لجوليان أسانج لخرقه أكثر من مرة الاتفاقيات الدولية".

وكان الرئيس السابق، رافاييل كوريا، قد اتهم خلفه مورينو بأنه "خائن" بعد قراره سحب اللجوء من أسانج.

وكتب على تويتر: "هذا يعرض حياة أسانج للخطر ويذل الإكوادور. يوم حداد عالمي"، مندداً بـ"جريمة لن تنساها الإنسانية أبداً"، وذلك بعد وقت قصير من توقيف أسانج.

من جانبه، أكد موقع ويكيليكس على تويتر أن الإكوادور أنهت "بشكل غير قانوني" اللجوء السياسي الممنوح إلى أسانج، وقامت السفارة "بدعوة" الشرطة البريطانية إلى مقرها من أجل توقيفه.