يشهد ملعب مدينة كميل شمعون الرياضية اليوم الاثنين، موقعة هامة بين فريق العهد اللبناني وضيفه السويق العماني، ضمن منافسات الجولة الثالثة، لحساب المجموعة الثالثة من كأس الاتحاد الآسيوي.

المواجهة بين الطرفين هي الأولى من نوعها، حيث لم يسبق للطرفين أن التقيا ضمن أي بطولة تاريخية، لحساب القارة الصفراء.

ويدخل العهد بقيادة مدربه باسم مرمر، بحافز الأرض والجمهور تحت ضغط المطالبة بنتيجة إيجابية، بعد تعثره في الجولتين الأولى والثانية، أمام القادسية الكويتي والمحرق البحريني، حيث اكتفى بالتعادل السلبي.

من ناحيته، يسعى السويق العماني بقيادة مدربه قاسم المخيني، لتعويض الإخفاق المحلي والآسيوي، في أول جولتين حيث خسر المباراتين.

وأجرى العهد مرانه، على ملعبه في الأوزاعي، في حين فضل مدرب السويق إراحة لاعبيه وإجراء تمارين عضلية خفيفة في الفندق.

الفريقان لم يعلنا عن أي غيابات، حيث ساهمت فترة التوقف الدولي بتعافي النجوم المحليين والأجانب، لتلعب المباراة مكتملة الصفوف مع بعض الإرهاق، الذي قد يعاني منه السويق بسبب إشراك معظم نجومه في المنتخبين الأولمبي والأول.

ويحتل العهد المركز الثالث على سلم ترتيب المجموعة بتعادلين سلبيين، في حين يتذيل السويق ترتيب المجموعة بخسارتين أمام المالكية، (2-1)، وأمام القادسية (2-0).

ويقود اللقاء طاقم حكام قطري بقيادة خميس المري، ويعاونه سعود المقالة وداعي الشمري وعبدالله المري رابعاً.

وقال المدير الفني للعهد باسم مرمر، إن مهمة فريقه أمام السويق العماني، ستكون صعبة، في ظل تقارب ظروف طرفي المباراة.

وأضاف مرمر، في المؤتمر الصحفي التقديمي للمباراة الذي عقد أمس : «التوفيق لم يكن حليفنا في مباراة المالكية حيث أهدرنا العديد من الفرص السهلة والسانحة للتسجيل».

وواصل: «أتمنى أن تكون الأمور أفضل في مباراة الغد حيث سنسعى لتفعيل الجبهة الهجومية بشكل أكبر».

وأشار إلى أن الوضع لم يعد يتحمل خسارة المزيد من النقاط، مؤكدا حاجته للفوز للتقدم بالمجموعة.

وقال لاعب العهد، هيثم فاعور، إنه لا توجد أي مباراة سهلة معتبراً أن أي نتيجة غير الفوز ستضع فريقه خارج البطولة.