فاجأ فريق الشباب حارة صيدا مضيفه فوج الإطفاء بيروت (وصيف الموسم الماضي) وتغلب عليه بفارق 3 أهداف وبنتيجة (31-28)، الشوط الأول (14-15)، في المباراة التي أقيمت بينهما في قاعة حاتم عاشور لنادي الصداقة، في ختام مباريات المرحلة السادسة من بطولة لبنان في كرة اليد.

ورفع الشباب رصيده إلى 11 نقطة وارتقى إلى المركز الثاني موقتاً، بينما صار رصيد الإطفاء 10 نقاط في المركز الثالث.

قدم الفريقان أداء حماسياً، وتكافأت الخطورة بينهما إلى أبعد الحدود وتبادلا السيطرة والتسجيل.

وكانت البداية للاعبي الإطفاء الذين ما زالوا يفتقدون غياب حارسهم العملاق حسين صقر الموقوف اتحادياً، فتفوقوا على ضيوفهم، لكن سرعان ما انقلبت الأمور وبدأ لاعبو حارة صيدا بالعودة إلى الأجواء بقيادة المخضرمين ماهر همدر ومحمد همدر وحسن صقر، إضافة إلى حسين صالح، ليعادلوا الأرقام اكثر من مرة ثم يتقدموا خلال أكثر من مناسبة، إلا أن الكلمة الأخيرة في الشوط الأول كانت للإطفاء، الذي أنهاه متقدماً بفارق هدف (14-15).

وظل الوضع على حاله في الشوط الثاني من ناحية الأداء والتكافؤ، قبل أن ينتفض لاعبو حارة صيدا ويقدموا أداء هجومياً جماعياً مميزاً سيطروا فيه على النصف الثاني من الشوط، فسجلوا الأهداف من جميع الاتجاهات ونجحوا في التفوق البدني والفني، وتقدموا على منافسهم بفارق 3 وأحياناً 4 أهداف، ثم حافظوا على هذا الفارق حتى نهاية المباراة، وسط تألق الحارس سامي همدر، الذي برع في التصدي للعديد من الكرات القوية، حارماً أصحاب الأرض من أهداف محققة.

وكان افضل مسجل في المباراة لاعب الإطفاء احمد شاهين برصيد 11 هدفاً، وفي صفوف الحارة حسين صالح برصيد 9 أهداف.

قاد المباراة الحكمان القاري قاسم مقشر والاتحادي أكرم الشيخ حسين، ومحمد العقيبة (مسجلاً) وطلال حمود (ميقاتياً)، وراقبها الحكم الدولي حلمي شعيب.