تعرف اللجنة الادارية لنادي الحكمة (بيروت) المنتخبة في كانون الثاني الفائت انها امام استحقاقات هامة وداهمة في المستقبل القريب. وعلى رأس هذه الاستحقاقات الترفيع والتنزيل بين الدرجتين الأولى والثانية اذ سيخوض فريق الحكمة لكرة السلة، الذي يحتل المركز التاسع والأخير في الترتيب العام لبطولة الدرجة الاولى، هذا الاستحقاق ضد الثاني من الدرجة الثانية عندما تتحدد هويته. وسيسعى الفريق البيروتي لضمان البقاء في «دوري الأضواء» مقدمة للبدء بتشكيل فريق قوي ينافس على لقب بطولة لبنان الموسم المقبل اي موسم 2019-2020. وثاني الاستحقاقات مسابقة كأس لبنان التي يشارك فيها النادي البيروتي من دون لاعبيه الأجنبيين ومن الصعوبة ان يحقق الفوز على الفائز من مباراة نادي الرياضي (بيروت) ونادي بيروت. وثالث الاستحقاقات وهو من الأهم يتلخص برفع حظر الاتحاد الدولي لكرة السلة الـ «فيبا» على استقدام اللاعبين الأجانب هذا السيف المسلط على «القلعة الخضراء». ورابع المهام سد العجز المالي.

الملف الداخلي

وفعلاً بدأت اللجنة الادارية الجديدة للنادي برئاسة «الحكماوي العتيق» ايلي يحشوشي معالجة «الملف الداخلي» عبر :

- معالجة الديون المتراكمة على النادي والمقدرة بثلاثة ملايين دولار وتم تكليف امين الصندوق جورج بركات بمفاوضة المدرب السابق للنادي والمدرب الحالي للشانفيل فؤاد ابو شقرا (له بذمة النادي اكثر من اربعماية الف دولار) وعدد من اللاعبين والاداريين.

-تشكيل مجلس أمناء مؤلفة من رجال اعمال لدعم النادي. وفعلاً تمت تسمية نائب رئيس مجلس الوزراء غسان حاصباني رئيساً لمجلس الأمناء خلال حفل حاشد اقيم منذ فترة.

-تكليف مدرب فريق كرة السلة غسان سركيس باجراء اتصالات مع عدد من اللاعبين البارزين و«جس نبضهم» لامكانية الانضمام الى صفوف النادي الموسم المقبل.

-معالجة موضوع فريق كرة القدم واعادته الى سابق عهده عندما كان فريق الحكمة من الفرق القوية وينافس على الألقاب.

انطلاق القطار

«قطار» نادي الحكمة انطلق والرحلة لن تكون سهلة خاصة في ظل العجز المالي الكبير حيث كان ايلي يحشوشي صريحاً وواضحاً عندما حمّل اللجان الادارية المتعاقبة على النادي المسؤولية في الوصول الى هذا الوضع المالي المتأزم ومضيفاً انه وفي حال لم تجد اللجنة الادارية الحالية الحل الشافي للوضع فانه سيستقيل من رئاسة النادي في كلام صريح من رأس هرم النادي الأخضر الذي يحن الى الألقاب الرسمية منذ 15 سنة وتحديداً منذ موسم 2003-2004.

ايلي يحشوشي واركانه يعملون بهدوء وبصورة بعيدة عن الأضواء لمعالجة الوضع.

ولقد شاءت الظروف ان يختتم فريق الحكمة لكرة السلة مبارياته في بطولة لبنان «الفاش بفوزه على بيبلوس امس السبت بعدما استهل البطولة بفوز على هوبس ليخرج النادي الاخضر بفوزين يتيمين في البطولة الحالية. وبعد مباراة امس بين الحكمة وبيبلوس، لوحظ الضحكة على وجه ايلي يحشوشي والمدرب غسان سركيس في رسالة قد يكون مفادها : يضحك كثيراً من يضحك اخيراً في ظل ترقّب الجمهور الحكماوي الفوز في الترفيع والتنزيل تمهيداً لتشكيل فريق قوي الموسم المقبل يعود للمنافسة على الألقاب لتعود مدرجات نادي غزير لتمتلىء عن بكرة ابيها في ظل الوفاء الاعمى واللامحدود لجمهور النادي المنتشر على مساحة الوطن.

على كل حال ننتظر معرفة اسماء اعضاء مجلس امناء النادي الذي سيكون له اليد الطولى في تأمين الدعم المالي.

حان الأوان «ليخرج المارد الحكماوي من القمقم»...