في الزيارة المستعجلة التي قام بها وزير دفاع روسيا شويغو مرسلا من قبل الرئيس الروسي بوتين حامل رسالة الى الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد بعد الاجتماع الطارئ الذي عقده قادة جيوش سوريا والعراق وايران في دمشق برئاسة الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد ولم يتم الكشف عن مضمون الرسالة من الرئيس بوتين، بل ذكرت وكالة نوفوستي الروسية ان روسيا تدخلت بعد اجتماع قادة جيوش سوريا والعراق وايران كي لا يكون قد تم وضع خطة بين الجيش السوري والجيش العراقي والجيش الإيراني لعملية حربية قد تؤدي بروسيا الى وضع خطير خاصة وانها متواجدة في سوريا بقوة عبر قاعدة جوية حربية روسية في حميميم قرب اللاذقية وفي طرطوس قاعدة بحرية عسكرية روسية، اضافة الى وجود ما بين 8 آلاف الى 12 ألف ضابط وجندي روسي خاص من الشرطة العسكرية الروسية في سوريا.



ويبدو من المعلومات التي تسربت عن زيارة وزير الدفاع الروسي الى دمشق واجتماعه مع الرئيس السوري ان الرئيس الأسد أبلغ وزير دفاع روسيا ان سوريا ستدافع عبر جيشها أي الجيش العربي السوري إضافة الى القوات العراقية وخاصة الحشد الشعبي العراقي القوي جدا إضافة الى الجيش الإيراني ضد أي هجوم تركي لاحتلال أراضي جديدة من الأراضي السورية بعدما احتلت ناحية عفرين الكبيرة التي تضم مدينة عفرين و124 قرية فيها.

كما تمنع تركيا والى حد ما بالاتفاق مع روسيا من دخول الجيش العربي السوري الى محافظة ادلب واستعادتها للسيادة السورية، وفي ذات الوقت يهدد اردوغان كل يوم بان الجيش التركي سيحتل أراضي سورية ويقيم منطقة آمنة بعمق 35 كلم داخل الأراضي السورية وهو ما قال عنه الرئيس الأسد انه احتلال تركي للأرض السورية وسيؤدي ذلك الى حرب كاملة بين سوريا وتركيا بكل أنواع الاسلحة إضافة الى اشتراك جيش الحشد الشعبي الشيعي العراقي وقوات إيرانية في الدفاع عن سوريا.


كما ان الجيوش الثلاثة الإيرانية والسورية والعراقية اتخذت قرارا عبر الاجتماع برئاسة الرئيس بشار الأسد بالدفاع عن سوريا اذا شنت إسرائيل ضربات على سوريا.

كذلك فان أي معركة تقوم بها اميركا ضد ايران يعني ان سوريا والعراق وايران سيشتركون في الدفاع والقتال ضد الاميركيين اذا شنت الولايات المتحدة حربا على ايران.

وان القرار اصبح موحدا بين الجيش العربي السوري والجيش الايراني والجيش العراقي والحشد الشعبي العراقي وان مجموع القوى تصل الى ثلاثة ملايين ونصف مليون جندي عراقي وايراني وسوري مع صواريخ باليستية وان زمن المؤامرة على ايران او العراق او سوريا قد انتهى.

وقالت وكالة نوفوستي الروسية ان وزير الدفاع الروسي ابلغ الرئيس السوري بشار الاسد رسالة أرسلها الرئيس الروسي بوتين طالب فيها سوريا والعراق وايران بالهدوء، وان موسكو تجري اتصالات مع إسرائيل والولايات المتحدة وحذرت الولايات المتحدة وإدارة ترامب من شن أي حرب على ايران.

كما ان روسيا سلمت سوريا منظومة دفاع اس300 كي تستطيع سوريا الدفاع عن نفسها ضد الطائرات الإسرائيلية، اضافة الى طلب بوتين من رئيس وزراء إسرائيل نتنياهو عدم القيام بضربات جوية على سوريا لكن نتنياهو ردّ بانه اذا تمركز جيش ايراني في سوريا فستقوم إسرائيل بضربه.


وردّ الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد ان سوريا دولة ذات سيادة ولها الحق في التعاون مع الدول الحليفة لها ولها الحق بالسماح لقوات إيرانية بالتواجد في سوريا ضمن الحلف الاستراتيجي بين سوريا وايران، وان زمن قيام إسرائيل باعتداءات على سوريا انتهى وسترد سوريا بقوة على أي اعتداء إسرائيلي ولا شيء يمنع القوات الايرانية او العراقية من الاشتراك بالرد على إسرائيل وخاصة حزب الله الذي يملك صواريخ قوية جدا وبعيدة المدى وهو في الحلف مع الجيوش الثلاثة العراقية والسورية والإيرانية، وقد يضرب اسرائيل مهما كانت ردة فعل إسرائيل اذا قررت شن حرب على لبنان او سوريا فإن سوريا ستستعمل صواريخها وحزب الله سيستعمل صواريخه والجيش العراقي والحشد الشعبي الشيعي العراقي سيقومون بالرد أيضا.

اما بشأن ممر الخليج وقول اميركا انها ستستعمل البحرية لمنع تهريب النفط الإيراني فسوريا تقف الى جانب ايران مع الجيش العراقي والحشد الشعبي الشيعي العراقي وستندلع حرب كاملة ضد الجيش الاميركي ولن يكون الامر سهلا لاميركا كما حصل معها سنة 2003 عندما احتلت العراق خلال 19 يوما وان الولايات المتحدة لن يكون امامها سوى استعمال السلاح النووي وهذا سيشكل سابقة خطيرة في العالم والولايات المتحدة عندها سيتم طردها من كامل المنطقة كما ان الامر سينعكس على إسرائيل لان الصواريخ ستنهال عليها من ايران ولبنان والعراق مهما كان سلاح الجو الإسرائيلي قويا، انما إسرائيل ستصاب بضربات لم يحصل مثلها منذ 75 سنة يوم تم اعلان دولة اسرائيل واغتصبت الصهيونية القسم الكبير من فلسطين قبل 75 سنة وشرّدت 7سبعة ملايين فلسطيني.

كما قال الرئيس السوري بشار الاسد ان موقف الأردن ممتاز وان ملك الأردن قال ان القدس خط احمر وان ذلك قد يستتبع اذا اكملت إسرائيل السيطرة على المسجد الأقصى والأماكن المقدسة الإسلامية والمسيحية فان الأردن قد يقطع علاقاته مع إسرائيل وهذا يعزز القرار الذي اتخذته سوريا مع الجيش الإيراني والجيش العراقي في حال حصل أي هجوم على الدول الثلاثة.

ولم يستطع وزير دفاع روسيا اقناع الرئيس الأسد بعدم الرد بقوة على هجوم إسرائيل وان لا تتدخل سوريا في الهجوم على ايران.

لكن الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد شرح ان سوريا ليس لديها قوة عسكرية تستطيع التدخل في حرب بين ايران والخليج والمنطقة بعيدة عنه لكن سوريا ستواجه أي قطع بحرية ستقترب من الشاطئ السوري إضافة الى ان العراق سيشترك بالحرب مع ايران ضد اميركا وسيقوم الحشد الشعبي الشيعي العراقي بالهجوم على القواعد الثلاثة الحربية الاميركية في العراق.


الان قد يقرر الرئيس بوتين الاجتماع بالرئيس الأسد بعدما فشل وزير دفاعه في اقناع سوريا بالتخفيف من تحالفها مع العراق وايران لان الامر خطير وقد يضطر الرئيس الروسي بوتين للاجتماع بالرئيس الأسد ويدعوه الى سوشي في روسيا للاجتماع بينهما للتفاهم على وضع الشرق الاوسط والوضع الإقليمي بعد التحالف العسكري بين الجيوش الثلاثة العراقية والسورية والايرانية وحزب الله الذي هو قوة عسكرية يساوي جيشا بكامله ولدية اكثر من 150 ألف صاروخ منتشر على الحدود السورية العراقية وقادر على قصف هذه الصواريخ من العراق التي باستطاعتها الوصل الى إسرائيل وضرب مراكز فيها.

وان ادارة الرئيس ترامب عليها ان تعد للمئة قبل بدء حرب على ايران وان إسرائيل أيضا ستفكر قبل شن حرب على سوريا او حزب الله لان الحرب القادمة ستكون خطيرة جدا جدا على إسرائيل كذلك على الجيش السوري والجيش العراقي و الجيش الإيراني وحزب الله، لكن القرار اتخذ بالمواجهة ضد أي هجوم على الدول الثلاثة او حزب الله الذي اصبحت جهوزيته كبيرة جدا ويصل عدد قواته الى اربعين ألف مقاتل من حزب الله مع أسلحة من نوع صواريخ كورنت اس إضافة الى 150 ألف صاروخ قريب وبعيد المدى يمتلكها حزب الله، اضافة الى ان حزب الله جعل الجنوب كله انفاق تحت الأرض وسيتفاجأ جيش العدو الاسرائيلي اذا دخل الجنوب من حرب الانفاق ومن دخوله في كمائن إضافة الى انه زرع عبوات ضخمة على كل المسالك التي قد تسلكها القوات الاسرائيلية وبالتحديد على جنوب لبنان.

وان قصف إسرائيل لجنوب لبنان والضاحية حيث يسكن مليون ونصف مليون شيعي سيؤدي الى انتشار جمهور حزب الله وحتى الشيعة كلهم في العاصمة بيروت والبقاع وعندها ستعرف اميركا ان عاصمة لبنان بيروت سقطت بيد حزب الله وان حرب شوارع ستجري بشكل كبير اذا حاولت اميركا وإسرائيل الدخول بعدوان على العاصمة بيروت لان حزب الله اقوى من الجيش الاميركي والاسرائيلي في حرب الشوارع في بيروت وان الولايات المتحدة تخطط لانزال بحري أميركي مع اسرائيل في منطقة جبيل البترون والتوجه من شمال لبنان من البترون وجبيل نحو بيروت لكنها ستتفاجأ بالحرب التي سيشنها حزب الله في حال اتجهت نحو بيروت لان القتال من شارع الى شارع سيكون مقبرة للاسرائيليين ذلك ان عناصر حزب الله يعرفون العاصمة بيتا بيتا وشارعا شارعا.


بالنهاية الامر اصبح على مستوى الرئيس الروسي بوتين والرئيس السوري بشار الأسد وطبعا دون نسيان قيادة الحشد الشعبي الشيعي العراقي والجيش الإيراني الذي يصل عدده الى ثلاثة ملايين ضابط وجندي مع اكثر من ستين ألف صاروخ باليستي وصواريخ ارض-بحر ضد القطع البحرية الاميركية وان الجيش الإيراني والعراقي والسوري وحزب الله لا يمنعهم احد من اجتياح مناطق اخرى في المنطقة خاصة باتجاه الخليج العربي ذلك ان الحشد الشعبي الشيعي العراقي يمكنه الدخول الى الخليج بسرعة ويتجه نحو اليمن.

لكن روسيا لن تقبل بهذا الامر وستضغط على سوريا والعراق وايران كامل الضغط عبر الرئيس بوتين لمنع هذا الاتجاه بالتفكير في توحيد الجيش العراقي والجيش السوري والجيش الإيراني لان روسيا لن تقبل بتفجير الوضع في الشرق الأوسط والمنطقة الإقليمية وحصول حرب شاملة من قبل اسرائيل واميركا ومن قبل الجيش السوري والعراقي والحشد الشعبي الشيعي والجيش الايراني وحزب الله بهذا الشكل.