صرحت وزارة الخارجية الروسية أن روسيا سترد بالتأكيد بشكل عملي على العقوبات الجديدة التي فرضتها الولايات المتحدة وكندا.

أعلنت وزارة الخارجية الروسية أن موسكو، فيما يتعلق بالعقوبات الجديدة، تأسف لأن الولايات المتحدة وكندا تواصلان السير في طريق كارثي نحو التدمير الكامل للعلاقات الثنائية مع روسيا الاتحادية.

وقالت الخارجية الروسية "نعرب عن أسفنا لأنهم في العاصمتين الأمريكية والكندية يواصلون السير في مسار كارثي نحو التدمير الكامل للعلاقات الثنائية مع روسيا، وبالتالي وجدوا أنفسهم في حالة يرثى لها للغاية بسبب فوبيا الخوف من روسيا الكثيفة التي اجتاحت واشنطن وأوتاوا".

وكان النائب الأول لرئيس لجنة مجلس الدوما الروسي للشؤون الخارجية، دميتري نوفيكوف، قد أعلن اليوم الجمعة، أن هناك ضرورة لأن تحضر بلاده تدابير رد على قائمة العقوبات التي أصدرتها وزارة الخزانة الأمريكية في وقت سابق، اليوم.

وقال نوفيكوف لوكالة "سبوتنيك": "في هذه الأيام بالذات، يرى السياسيون الغربيون أنه من الضروري التذكير بأنهم لا يعترفون بحقيقة انضمام القرم لروسيا، وهم مستعدون لاستخدام ذلك في الضغط سياسيا واقتصاديا وغير ذلك من أشكال الضغط على بلادنا. بالطبع ينبغي أن نفكر بتدابير الرد وعلينا تحضيرها وتنفيذها وتحقيقها".

وأفادت وزارة الخزانة الأمريكية في وقت سابق اليوم، بأن الولايات المتحدة قد أدرجت ثماني شركات روسية في قائمة العقوبات، بما في ذلك شركات في شبه جزيرة القرم. ووفقا لمكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للخزانة، فرضت العقوبات على شركتي "أوكيان بريبور" و"زفيزدا" من سان بطرسبورغ، ومصنع زيلينودولسك في جمهورية تتارستان، ومصنع لبناء السفن في ياروسلافل ، وشركات في شبه جزيرة القرم — "فيولينت"، "كونسول ستروي"، "نوفيي برويكتي" ومكتب التصميم والتكنولوجيا "سودوكومبوزيت".