أغلقت ماليزيا 111 مدرسة مع تفاقم مشكلة حوادث التسمم. إذ قال وزير التعليم الماليزي مزلي مالك، في وقت متأخر يوم الأربعاء، 13 مارس/آذار 2019، إن بلاده أغلقت المزيد من المدارس بعد أن تسبب ما يشتبه أنه تسرب كيميائي الأسبوع الماضي في علاج أكثر من 200 تلميذ ومدرس من التسمم. وقال وزير التعليم مزلي مالك في بيان «بناء على الوضع الحالي والتحذير الصادر من لجنة إدارة الكوارث قررت وزارة التعليم إغلاق جميع المدارس في باسير جوداج وعددها 111». وكان الوزير كتب على صفحته على فيسبوك يقول إن الموقف «يزداد خطورة». وقد قفز عدد المدارس التي أغلقت من 13 مدرسة يوم الثلاثاء 12 مارس/آذار إلى 111 في اليوم التالي. وتعتقد السلطات أن التسمم ناتج عن مخلفات سامة أُلقيت في نهر قريب من المدارس في ولاية جوهور بجنوب البلاد. فيما ارتفع عدد من يخضعون للعلاج إلى 207 مقابل 35 في الأسبوع الماضي. وحتى يوم الإثنين 11 مارس/آذار، كان 44 شخصاً يتلقون العلاج في المستشفيات من بينهم ستة في الرعاية المركزة، ومن ضمن هؤلاء 33 تلميذاً.