لفت نائب رئيس الوزراء النيوزيلندي، وينستون بيترز إلى أن "الهجوم الإرهابي على مسجدين بمدينة كرايس تشيرش، الجمعة، يمثل نهاية لعصر البراءة في البلاد"، مشيراً إلى ان "الهجوم سيجعل جميع القوانين الصارمة المعنية بالسيطرة على حمل السلاح في نيوزيلندا مفتوحة للمراجعة".

وأشار إلى "اننا نشاهد حدوث هذه الهجمات الإرهابية في الخارج، لكننا لم نفكر أبدًا، رغم استعدادنا لها، أنها ستظهر بالشكل الذي كانت عليه اليوم في نيوزيلندا ولم نعرف هذا النوع من الرعب في مكان مثل كرايس تشيرش في جميع الأماكن، أو في أي من أرجاء البلاد".