أكد أشرف مدني، نائب الرئيس ومحلل أول في وكالة موديز أن النظرة المستقبلية للقطاع المصرفي السعودي مستقرة، متوقعاً نمواً يتراوح بين 4% و5% في محفظة القروض هذا العام.

وأضاف مدني في لقاء خاص مع 'العربية' أن جودة الأصول في السعودية تتحسن بالمجمل، غير أن هناك بعض الضعف بقطاعات معينة مثل الإنشاءات.

وتابع 'قد ترتفع القروض المشكوك بتحصيلها في قطاعات معينة مثل الإنشاءات في 2019.

وأشار إلى أن السعودية ستشهد نموا بسيطا في حجم القروض بدعم من زيادة الإنفاق الحكومي. وأن القطاع غير النفطي من أهم أسس الدعم للقطاع المصرفي في السعودية.

اندماجات جديدة في القطاع المصرفي

وفي سياق منفصل، قال مدني إن المنافسة القوية وتراجع مستويات النمو دفعت البنوك الخليجية إلى الاندماج، وهي خطوة إيجابية لربحية القطاع.

وتوقع مدني السماع عن اندماجات جديدة في القطاع المصرفي الخليجي هذا العام.

إصدار صكوك بقيمة بين 120 و130 مليار دولار

وبالانتقال إلى أسواق الدين، بيّن مدني أن موديز تتوقع أن تبلغ قيمة الإصدارات من الصكوك هذا العام ما بين 120 إلى 130 مليار دولار.

وفي حين أرجع ارتفاع الإصدارات من الصكوك إلى تراجع أسعار النفط ، أوضح أن الإصدارات من الصكوك العام الماضي قد زادت بـ5% إلى 119 مليار دولار.

ولفت إلى أن توجه الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري لإصدار الصكوك هو تطور إيجابي للسوق.

يذكر أن الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري تعتزم إصدار صكوك بـ11 مليار ريال.

المصدر: العربية