عقدت لجنة الخبراء والمدربين، التي شكّلها الاتحاد اللبناني لكرة السلة، مؤتمراً صحافياً أمس الخميس في مقر انطوان شويري بجل الديب بحضور امين عام الاتحاد طوني خليل واعضاء اللجنة، ومن مهامها وضع رؤية مستقبلية شاملة لكرة السلة اللبنانية لوضعها في تصرّف الاتحاد، ورجال الصحافة والاعلام .بداية كلمة ترحيبية من خليل مشيراً الى ان الاتحاد سيضع اساس مرحلة جديدة لكرة السلة اللبنانية عنوانها «التطلع الى مستقبل كرة السلة اللبنانية» والنظر الى الامام اي الى المستقبل». واضاف خليل «خلال شهرين ستضع اللجنة تقريراً حول حاجة كرة السلة في لبنان خاصة ان اللجنة تضم عناصر معروفة في عالم كرة السلة من رئيسها جاسم قانصوه الى المدرب الوطني جو مجاعص، والخبيرين الإيطالي جورجيو غوندولفي والصربي نيناد ترونيتش ومواطنيه المدربين ميورداغ بيريسيتش وميلان كوتاراتش.وهدف اللجنة الادارية للاتحاد تطوير اللعبة والأخذ بتقرير اللجنة للبدء بعملية التطوير على الارض وتطبيق الاقتراحات التي من شأنها رعاية اللعبة وتطويرها». بدوره تحدث الصربي نيناد ترونيتش فتحدث عن بدء عمل اللجنة اعمالها وصولاً الى تقديم تقرير مفصّل يتضمّن رؤيتها لواقع كرة السلة في لبنان وكيفية تحقيق الأهداف الموضوعة. وشكر ترونيتش اتحاد كرة السلة على منحه الثقة باللجنة التي شكّلها والتي بدأت عملها تمهيداً لرفع تقريرها النهائي الى اللجنة الادارية للاتحاد.

ثم تحدث الايطالي غوندولفي ،المعروف في عالم التسويق منذ اكثر من ثلاثين سنة من الدوري الاميركي للمحترفين الى اليوروليغ الى الاتحاد الدولي لكرة السلة (الفيبا)، وقال «سنعمل لخلق كرة سلة جديدة ونتطلع الى المستقبل ولهذا السبب سنعمل على رفع توصياتنا بعد نحو شهرين الى الاتحاد. نأمل ان نحظى بدعم اندية جميع الدرجات للرجال والسيدات والمدربين واللاعبين ووسائل الاعلام والأهالي والشركات التي تجمعها شراكة ورعاية مع الاتحاد ومع الأندية. كما نتطلع الى تطوير العلاقات على الصعيد الدولي ليكون الاتحاد اللبناني نموذجاً في المنطقة». وختم قائلا «خلال شهرين سنقدّم تقريرنا الى الاتحاد الذي سيتضمّن رؤيتنا لرفع مستوى كرة السلة اللبنانية على صعيد المنتخبات بكافة فئاتها وجميع الاندية اضافة الى مواضيع التسويق والاعلام والادارة والعلاقات الوطنية والدولية» وختم قائلاً «أجدّد الشكر للاتحاد اللبناني للعبة على الثقة التي منحنا اياها».

وسبق المؤتمر الصحافي اجتماع بين اللجنة ومسؤولي أندية الدرجة الأولى تناول عدداً من المواضيع واستمع اعضاء اللجنة الى آراء الأندية وتحدثوا عن مهامهم.