غرد أمس العديد من الشخصيات السياسية والحزبية عبر «تويتر» حول ذكرى، 14 آذار 2005، وشددت التغريدات على استمرارية النضال 14 من آذار والحلم بقيامة لبنان، وصون استقلاله.

* وفي السياق، غرد رئيس الحكومة سعد الحريري على حسابه، قائلاً: «14 آذار 2005 يوم تاريخي وضع فيه اللبنانيون اساسات مشروع الدولة والسيادة والحرية. مشروع نضال طويل نواصل تحقيقه بتثبيت الاستقرار الأمني والاقتصادي وحماية العيش المشترك وتعزيز مؤسسات الدولة ونظامنا الديموقراطي».

* كذلك، قال رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع «بالنسبة لنا كل يوم من أيام السنة هو 14 آذار».

* وقال رئيس حزب «الكتائب اللبنانية» النائب سامي الجميّل: «سيادة مُنتقصَة... نضالٌ مُستَمِرّ».

* واستذكر عضو كتلة «الكتائب» النائب الياس حنكش شهداء ثورة الأرز من خلال صورة نشرها على صفحته على تويتر، وقال معلقاً: «كرمالكن مكملين... 14 أذار ثورة ما بتموت».

* وقال الوزير السابق ميشال فرعون «بأي حال عدت يا 14 آذار، والألم حل بدل الأمل، بعد وضع قرارات الحوار الوطني على الرف، وتجميد البحث عن الاستراتيجية الدفاعية، وتعطيل خطة تنفيذ الإصلاح المالي في باريس 3، والتغاضي عن تسوية الدوحة التي أنتجت حقبة من النمو، وشل الخطط الإصلاحية للقطاعات الحيوية، وتراجع الوضع المالي والاقتصادي والاجتماعي، ووطأة أزمة النازحين التي يرزح لبنان تحت عبئها، وتفاقم آفة الفساد ومحاصصته مانعا المحاسبة، وتقليص آمال الاتفاق في حكومة «الى العمل» على تجاوز الخلافات لمواجهة الأزمات التي تحدق بلبنان وبكرامة عيش شعبه. لا يسعنا القول، في هذه الذكرى، وبعد ما سبق، إلا رحم الله جميع الشهداء».

* كما قال النائب والوزير السابق بطرس حرب، في تصريح له: «في ذكرى انطلاقة ثورة الارز فأسف أننا خسرنا قضيتنا بسبب الانانيات والمصالح الشخصية وضربنا أعمال أجيالنا الصاعدة في إعادة دولة القانون والمؤسسات والسيادة».