طلب وزير الشؤون الاجتماعية ريشار قيومجيان في اليوم الثاني للقاءاته في بروكسل، من المجتمع الدولي، «تحسين تقاسم المسؤولية وفقا للاتفاق العالمي بشأن النازحين السوريين، اذ لا يمكننا القيام بذلك وحدنا، ففي مؤتمر العام الماضي، التزم المجتمع الدولي بـ«مواصلة الجهود لزيادة فرص اعادة ايجاد مسكن وخلق مسارات تكميلية»، ومع ذلك، انخفضت نسبة اعادة ايجاد مساكن، وهذا يدل على ان المجتمع الدولي لا يفي بالتزامه بشأن مشاركة المسؤوليات»، مضيفا «لقد فعلنا الكثير ولكن تبقى تحديات عدة من دون معالجة، وتتطلب جهودا مشتركة من جانبنا جميعا لايجاد الحلول المناسبة، والى ان يعود النازحون الى سوريا، ينبغي على المجتمع الدولي ان يعمل بقوة لتهيئة الظروف المناسبة لعودتهم».