أصبح واضحاً أن الكرة الالمانية تعاني من أزمة في السنوات الماضية بشكل كبير، اكتملت هذا الموسم بخروج كل ممثليها من ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، لتكون أول مرة منذ عام 2006، أي 13 عاماً مضت يُلعب الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا دون وجود فريق ألماني، ليستحوذ سقوط بايرن ميونيخ في عقر داره على يد ليفربول الإنجليزي بنتيجة 1-3 أمس الأربعاء، على اهتمامات الصحف الألمانية الصادرة الخميس 14 مارس/آذار 2019. وودَّع البايرن دوري أبطال أوروبا من ثمن النهائي، ليخلو دور الـ8 من أي فريق ألماني لأول مرة منذ 13 عاماً. وخرجت صحيفة «Kicker» بعنوان «كارثة ألمانية»، في إشارة لإقصاء البايرن من دوري الأبطال، ليخلو ربع النهائي من أي فريق ألماني لأول مرة منذ عام 2006.

كما حمل غلاف صحيفة «Bild» عنوان «كلوب يطرد بايرن»، في إشارة لنجاح يورغن كلوب، مدرب ليفربول، في التغلب على البايرن وطرده خارج دوري الأبطال.



كذلك، جاءت صحيفة «Hamburger Morgenpost» بعنوان مماثل، يلقي الضوء على إقصاء البايرن على يد كلوب. أما صحيفة «Abendzeitung» فجاءت بعنوان: «نوير يخطئ.. الحلم ينفجر»، حيث أشارت إلى خطأ الحارس مانويل نوير في التعامل مع الكرة، في لقطة الهدف الأول لليفربول، ما ساهم في ضياع حلم التأهل للفريق البافاري. كما اهتمت صحيفة «WAZ» بالخروج البافاري، بعنوان: «بايرن يطير من الدرجة الملكية»، في إشارة لابتعاد البايرن عن صفوة أوروبا. ويعاني بايرن كثيراً هذا الموسم مع مدربه الكرواتي نيكو كوفاتش، حيث يقدم مردوداً ضعيفاً للغاية، حتى مع تحقيق نتائج إيجابية مؤخراً في الدوري الألماني، وكان مرشحاً دائماً للإقالة هذا الموسم للسبب نفسه. فيما قدم بروسيا دورتموند مستوى ضعيفاً بدوري الأبطال، على عكس المستوى الجيد نوعاً ما الذي يقدمه في البوندسليغا هذا الموسم، حيث خرج من توتنهام في الدور نفسه بمستوى ضعيف للغاية، كما خرج شالكه هو الآخر بفضيحة، حيث خسر بسباعية من مانشستر سيتي في لقاء الإياب بملعب الاتحاد، وكان قد خسر على أرضه بثلاثية لهدفين. ويكون بذلك الحضور الألماني كارثياً هذا الموسم في المسابقة الأوروبية الأعرق والأمجد، ويبدو أن الكرة الألمانية بكل عام تمر بحالة من تجديد الدماء، وتسليم من جيل كبير لجيل غيره، وهنا حدثت الفجوة الكبيرة، التي عانى منها أيضاً منتخب ألمانيا في المونديال الأخير بصيف 2018 الماضي في روسيا، بالخروج من الدور الأول للبطولة الكبيرة.