لفتت كتلة "الوفاء للمقاومة" إلى أنه "بما ان موضوع النازحين السوريين هو موضوع مهم، المطلوب من الحكومة ان تكون فاعلة واكثر جدية لملف النازحين السوريين"، مؤكدةً "وجوب الحكومة رفع صوتها أمام المعنيين في للتأكيد على الحرص على أمن واستقرار لبنان عبر منع العدو الاسرائيلي من أي تجاوز لمواردنا ومياهنا واجوائنا وحدودنا البيرية".

وفي بيان لها، طلبت الكتلة من الحكومة "تفسير واضح حول جدوى الذهاب الى دورة ثانية من المناقصات او المزايدات لتلزيم البلوكات النفطية قبل تقييم نتائج الدورة الاولى"، داعيةً إلى "اعتماد آلية التعيينات المقررة لملء الشواغر في الادارات"، مؤكدةً "ضرورة اعطاء الاولوية للهيئات الرقابية لتقوم بدورها".

وأكدت "تأييد رفع السرية المصرفية عن كل العاملين في القاطع العام وكل من يشغل موقعاً رسمياً في البلاد"، داعية الى "درس الاقتراحين المقدمين من بعض الزملاء النواب للتوصل الى صيغة موحدة تؤدي الغاية المرجوة في هذا المجال"، آملة "ان يقر المجلس النيابي في أول جلسةٍ تشريعية مقبلة اقتراح القانون الذي تقدمت به مؤخراً لخفض الانفاق في عدد من البنود بما يوفر على الخزينة حوالي 400 مليار ليرة لبنانية".

كما دانت الكتلة "كل تدخل اميركي في الشؤون الداخلية للدول والبلدان وتحملها مسؤولية عواقب اي تدخل وتداعياته على الامن والاستقرار الاقليمي والدولي" ودانت "المجزرة الدموية التي اوقعها تحالف العدوان الاميركي – السعودي وسط المدنيين اليمنيين في الحجّة الاسبوع الماضي وتحمل النظام السعودي وداعميه الاميركيين مسؤولية الدماء البريئة التي أريقت, وإزهاق أرواح العشرات من الأطفال والنساء من الشعب اليمني المظلوم".