قال اتحاد لاعبي كرة القدم المحترفين، اليوم الخميس، إن إصابة أنطوني لوبيز حارس أولمبيك ليون أمام برشلونة، تسلط الضوء على القصور في التعامل مع الإصابات بارتجاج في الرأس بشكل احترافي.

وأُصيب لوبيز عندما اصطدم رأسه بقدم فيليب كوتينيو لاعب برشلونة، في الدقيقة 22، خلال مباراة إياب دور الـ16 بدوري أبطال أوروبا، أمس الأربعاء.

وبدا أن لوبيز سيغادر الملعب في بادئ الأمر، لكنه استمر في اللعب لمدة 11 دقيقة قبل استبداله.

وذكر اتحاد اللاعبين المحترفين في بيان مرسل إلى رويترز، أن هذه الواقعة ”تسلط الضوء مجددًا على العيوب في أسلوب التعامل الحالي مع حالات الارتجاج“، مشيرًا إلى أن هذا القصور ”يشكل خطرًا على صحة اللاعبين“.

ولم يتسنّ الحصول على تعليق فوري من الاتحاد الأوروبي للعبة، أو من نادي ليون.

وطالب اتحاد اللاعبين المحترفين بتعيين طبيب مستقل في المباريات؛ لتقديم المساعدة في حال حدوث ارتجاج، بدلًا من ترك القرار في أيدي أطباء الفريق كما يحدث حاليًا.

كما طالب بضرورة السماح بإجراء تبديل مؤقت للاعب؛ للسماح للجهاز الطبي بالتأكد من إصابته بارتجاج.

وتشير قواعد الاتحاد الأوروبي، إلى أنه عند الاشتباه بحدوث ارتجاج، لا بد من ضرورة أن يوقف الحكم المباراة لنحو 3 دقائق؛ للسماح للاعب المصاب بالخضوع لفحص من طبيب الفريق، ولا يسمح له بمواصلة اللعب، دون تأكيد من الطبيب للحكم.