صدَرَ قرار غير متوقع من «فلاي دبي»، الخميس 14 مارس/آذار 2019، حيث قالت إن الطائرة بوينغ 737 ماكس، التي جرى إيقافها عن الطيران بعد حادثي تحطُّم لها في 5 أشهر ستظل جزءاً أساسياً من استراتيجيتها للمستقبل. وطلبت الشركة المملوكة للحكومة، وهي أحد أكبر مشتري الطائرات من طراز ماكس، شراء 250 طائرة من الطراز الجديد للطائرة نحيفة البدن منذ 2013، وتشغل حالياً 13 طائرة ماكس 8، و9 طائرات ماكس 9. وقالت متحدثة باسم شركة الطيران: «ندرك أن هذا موقف فريد ومعقَّد تُبرّره السلامة والقواعد التنظيمية. هناك عدد من العوامل الإجرائية التي تتعامل معها فرقنا الخبيرة.

ويقول بيان الشركة «تواصل فلاي دبي العمل بشكل وثيق مع الجهة التنظيمية لعملها، وبوينغ، ونُقدر علاقتنا المستمرة منذ أمد طويل مع أولئك الشركاء. تظل طائراتنا من طراز ماكس جزءاً أساسياً من استراتيجيتنا للمستقبل». وتَقرَّر حظر تشغيل طائرات 737 ماكس في معظم دول العالم، عقب تحطُّم طائرة من ذلك الطراز، تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية، يوم الأحد الماضي، ما أسفر عن مقتل 157 شخصاً كانوا على متنها. وتحطَّمت طائرة من نموذج مختلف من طراز 737 تشغلها فلاي دبي في روسيا في 2016، مما أدى إلى مقتل جميع من كانوا على متنها وعددهم 62 شخصاً. ومازال ذلك الحادث قيد التحقيق، لكن تقريراً مبدئياً أشار إلى أن سبب الحادث خطأ ارتكبه قائد الطائرة.

عربي بوست