تراجعت القيمة السوقية لشركة "بوينغ" الأمريكية بمقدار 26.6 مليار دولار. وذلك بعد كارثة طائرة "بوينغ 737 ماكس 8" التي وقعت في إثيوبيا يوم الأحد الماضي.

وتشير بيانات التداول ليوم الثلاثاء في بورصة نيويورك للأوراق المالية، إلى أن قيمة أسهم "بوينغ" تراجعت بنسبة 6.15 في المائة لتصل إلى 375.41 دولار للسهم الواحد. وفي يوم الاثنين الماضي بلغت نسبة انخفاض قيمة الأسهم 5.33 في المائة وفي ختام يومين – أكثر بقليل من 11 في المائة. أما في يوم الجمعة الماضي (قبل الكارثة) كانت القيمة السوقية لشركة "بوينغ" 422.54 دولار للسهم الواحد.

هكذا، فقد بلغ انخفاض القيمة السوقية لشركة "بوينغ" منذ بداية الأسبوع الحالي ما قدره 26.6 مليار دولار، إي من 238.7 مليار دولار إلى 212.2 مليار دولار، وذلك وفقا للوضع القائم لانتهاء مناقصات يوم الجمعة.

ولقي157شخصا، رعايا 35 دولة من بينهم 3 روس، مصرعهم، في تحطم طائرة تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية وذلك بعد مرور دقائق على إقلاعها من مطار العاصمة الإثيوبية أديس أبابا إلى العاصمة الكينية نيروبي.

وتعتبر هذه الكارثة هي الثانية خلال الأشهر الخمسة الأخيرة بالنسبة للطائرات من النوع المذكور. وذلك بعد كارثة الطائرة التابعة لشركة "ليون أر" للخطوط الجوية الإندونيسية يوم 29 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

هذا وقد قرر عدد كبير من الدول والشركات الأجنبية تعليق استخدام طائرات "بوينغ 737 ماكس 8". وقد أفادت شركة "إس 7" للخطوط الجوية التي تعتبر الشركة الوحيدة التي تستخدم طائرات من النوع في روسيا لوكالة "سبوتنيك" بأنها قررت أيضا تعليق استخدام هذه الطائرات منذ يوم 13 آذار/مارس الحالي حتى الحصول على توضيح أسباب وقوع هذه الكارثة.

موسكو — سبوتنيك