خبر خطير وهام

فيما السلطات الاثيوبية تمنع تسريب أي خبر عن سقوط الطائرة الاثيوبية التي ذهب ضحيتها 157 شخصا وفيما شركة بوينغ تدافع عن طائرة بوينغ 737 ماكس وتقول انها باعت اربعة الاف وخمس مئة طائرة ولم يسجل الا سقوط طائرتين منهما، حضر خبراء ألمان في هندسة الطيران وبعد اطلاعهم على الصندوق الأسود وصندوق تسجيل صوت الطيار ومساعده كذلك تسجيل صوت قائد الطائرة مع الركاب رفضت ألمانيا إكمال التحقيق وانسحبت منه.

وذكر موقع الكتروني في النمسا ان آخر كلام للطيار الاثيوبي: " أدعو الركاب للصلاة للرب، الطائرة سقطت، يا الله إرحمنا"، واختفى صوت الطيار بعد آخر كلمة.

وقد تبين للخبراء الالمان ان الصندوق الأسود الذي يسجل كل ما يحصل بالنسبة لأجهزة الطائرة كذلك الصندوق البرتقالي الذي يسجل المكالمات وهما يتحملان ضربة بقوة عشرة أطنان أصيبا بضربة قوتها 18 طن، لان سقوط الطائرة بسرعة وارتطامها بالأرض كان قويا جدا نتيجة سرعة الطائرة وهي تسقط حيث حفرت حفرة بعمق 17 مترا وطول 120 متر.

وقد انسحب الخبراء الالمان وقالوا ان تقنيات الصندوق الأسود معقدة ويبدو ان المانيا لا تريد تحمل مسؤولية اعلان أمور خطيرة لا نعرفها بشأن الصندوق الأسود. لذلك قررت اثيوبيا ارسال وفد الى فرنسا مع الصندوق الأسود والصندوق البرتقالي حيث انتقل الوفد ووصل الى باريس وسيذهب الوفد الى مدينة تولوز الفرنسية حيث مركز شركة ايرباص الكبرى للطيران ويتم دراسة الصندوق الأسود والصندوق البرتقالي بحضور مهندسين ارسلتهم شركة بوينغ الأميركية الى فرنسا ليشتركوا مع المهندسين الفرنسيين بدراسة الصندوقين .

وفيما أمر الرئيس الاميركي ترامب بمنع أي طائرة من طراز 737 من التحليق في أجواء الولايات المتحدة او الهبوط والاقلاع من مطاراتها، تقدمت شركة بوينغ اكبر شركة طيران في العالم بشكوى للمحكمة الاتحادية الفدرالية الاميركية لإلغاء قرار الرئيس الأميركي ترامب لان شركة بوينغ تؤكد ان طائراتها 737 ماكس هي كاملة الحفاظ على أمان الطائرة والتكنولوجيا التي فيها من اعلى مستوى وان المسؤولية لا تقع على صناعة الطائرة بل تقع على الشركات التي تستعمل هذه الطائرة ولا تقوم بصيانتها وان شركة بوينغ تعتبر ان شركة الطيران الاثيوبية أمرت باستعمال طائرة بوينغ 737 ماكس الإقلاع في رحلة جديدة بعد ثلاث ساعات من هبوطها وحتى اقل من ذلك بعشرين دقيقة بعد ان قامت طائرة بوينغ ماكس الاثيوبية برحلة طويلة من جنوب افريقيا الى اثيوبيا، وان قرار الرئيس الأميركي ترامب يجب ان ينتظر التحقيق بشأن سقوط الطائرة الاثيوبية والصندوق الأسود قبل اتخاذ هذا القرار.

وستتخذ المحكمة الأميركية العليا قرارها خلال أيام بعد ان يصدر تقرير المهندسين الاميركيين والفرنسيين بشأن الصندوق الاسود الذي سيعلن اما خطأ في صناعة الطائرة وأجهزتها وإما خطأ في عدم قيام الشركة الاثيوبية بإجراء الصيانة الكاملة فقبل إعطاء الامر للطائرة برحلة جدية وانتظار 12 ساعة لاستراحة الطائرة بوينغ 737 بعد قيامها برحلة طويلة تبلغ أربعة الاف ميل.

كما انه سيتم التحقيق اذا كان قائد الطائرة الاثيوبية هو ذاته الذي قام بالرحلة السابقة من جنوب افريقيا الى اثيوبيا حيث ان قانون الطيران المدني يفترض استراحة الطيار 24 ساعة بعد رحلتين طويلتين قامت بها طائرة بوينغ 737.

الان يجري التركيز على قضية لماذا فقد قائد الطائرة ومساعده السيطرة على توجيه الطائرة نحو المدرج فيما هي شردت واتجهت أربعين درجة شمالا وسقطت في سهل ترابي قبل الوصول للمطار بثلاث دقائق وانفجرت بعد سقوطها واحتراقها لانها كانت مزودة بأكبر كمية من الوقود لانها لم تصرف سوى ست دقائق طيران من الوقود الذي فيها. وكمية الوقود هي 120 الف ليتر من مادة البنزين للطائرات الذي هو شديد الاحتراق والحرارة.

ولذلك اعلن الصليب الأحمر الاثيوبي انه لم يجد أي شيء يشبه الانسان في مكان سقوط الطارئة بل أطراف قليلة مقطعة من اجسام بشر لكن لم يجدوا نصف جثة او ربع جثة مع ثلاث احذية افرادية طارت الى مسافة 300 متر ولذلك لم تحترق.