إسرائيل : أميركا تـقـف بجانب الحــق التاريخي

غيرت وزارة الخارجية الأميركية وصفها المعتاد لمرتفعات الجولان والضفة الغربية، من «التي تحتلها إسرائيل» إلى «التي تسيطر عليها إسرائيل»، في تقريرها السنوي العالمي لحقوق الإنسان.

وبرر مايـكل كوزاك كبـير مسؤولي مكتب حقوق الإنسان والديمقراطية في الخارجية الأميركية التغيير الجديد، بالقول لوكالة «رويترز» إن «كلـمة محتلة لم تستخدم لأن تقرير الخارجية ركز على حقوق الإنسان وليس القضايا القانونية».

وتابع المسؤول بوزارة الخارجية: «لا تغيير في الســياسة الأميركية بشأن وضع الأراضي الفلسطينية»، وأضاف أن واشنطن تسعى «للتسوية عبر المفاوضات» هناك.

} تعليق اسرائيل }

وعلقت تسيبي حوطبلي، نائبة وزير الخارجية الإسرائيلية، على قرار البيت الابيض، وباركت حوطبلي الخطوة الأميركية الأخيرة حول حذف كلمة «احتلال» لمرتفعات الجولان السورية المحتلة، من تقرير الخارجية الأميركية السنوي حول حقوق الإنسان لعام 2018، مؤكدة مدى قوة العلاقات الأميركية الإسرائيلية.

وقالت: صديقتنا القوية، الولايات المتحدة الأميركية، ما تزال مستمرة، فواشنطن تقف بجانب الحق التاريخي، وبأن حذف كلمة احتلال من تقرير رسمي أو وثيقة رسمية هو تطور مهم في العلاقات الخارجية لإسرائيل ولمستقبلها.

وزعمت هيئة البث الإسرائيلية «كان» (باللغة العبرية)، مساء امس، أن وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، اقترح حذف أو إسقاط كلمة «احتلال» من تقرير لحقوق الإنسان، واستبدال كلمة «احتلال» بكلمة «سيطرة» إسرائيلية، وذلك رغم إشارة مصدر مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية بعدم تغيير سياسة بلاده تجاه المناطق الفلسطينية.

وأوردت القناة العبرية على موقعها الإلكتروني أن السفير الأميركي في إسرائيل، ديفيد فريدمان، قد أصدر قرارا مهما لخارجية بلاده، منذ كانون الأول 2017، يقضي بعدم استخدام كلمة «احتلال» لمرتفعات الجولان أو الضفة الغربية، وإنما تخفيف حدة هذه الكلمة باستخدام «سيطرة إسرائيلية»، أو ما شابه.

وأكدت القناة العبرية أن وزارة الخارجية مضطرة لاستخدام كلمة «أجزاء الضفة الغربية، بدلا من استخدام كلمة «الأجزاء المحتلة»، وذلك خلال الوثائق والأوراق الرسمية، وهو ما نقلته على لسان فريدمان.

ويشار إلى أن وزارة الخارجية الأميركية قد غيرت من وصفها المعتاد لمرتفعات الجولان، من التي «تحتلها إسرائيل»، إلى التي «تسيطر عليها إسرائيل»، في تقريرها السنوي لحقوق الإنسان للعام 2018.

ولم يشر قسم منفصل من التقرير، خاص بالضفة الغربية وقطاع غزة، وهما منطقتان احتلتهما إسرائيل إلى جانب مرتفعات الجولان، في حرب عام 1967 إلى أن تلك الأراضي «محتلة» أو «تحت الاحتلال»؛ وذلك بحسـب وكالة «رويترز».