اثر زيارة الرئيس سعد الحريري رئيس مجلس الوزراء اللبناني الى السعودية والتباحث معها في العلاقة اللبنانية - السعودية فانه في ذات الوقت وصلت كلمة سر سعودية الى لبنان كي لا تنتصر قوى قريبة من حزب الله والمقاومة في انتخابات طرابلس.

فحصلت مصالحة كبرى بين الرئيس سعد الحريري واللواء اشرف ريفي الذي اعلن عدم ترشيحه للانتخابات في طرابلس ودعمه لمرشح تيار المستقبل النائبة السابقة ديما جمالي. كما بارك الاتفاق رئيس الحكومة الأسبق الرئيس نجيب ميقاتي، وكذلك بارك تجمع علماء طرابلس من الطائفة السنيّة مصالحة الرئيس سعد الحريري مع اللواء اشرف ريفي ودعم ريفي للمرشحة عن تيار المستقبل ديما جمالي.

وفي المقابل فان الشيخ طه ناجي هو المرشح الذي سيخوض المعركة في وجه المرشحة ديما جمالي، وتدعمه قوى عديدة وفي طليعتهم النائب الحالي والوزير السابق فيصل كرامي وقوى أخرى ويتمتع النائب فيصل كرامي بشعبية قوية في طرابلس كذلك القوى المؤيدة للشيخ طه ناجي.