ريف سعاده

يوم السبت المقبل السادس عشر من آذار، هو موعد الحسم في إنتخابات الرابطة المارونية الجديدة حيث سيتمّ التنافس بين لائحتين مكتملتين حتى الساعة بعد انسحاب المرشحين المنفردين: ناجي طعمة، مارون يونس وعادل حنين، بالتالي أصبح التنافس محصوراً بين لائحتين مكتملتين، الأولى برئاسة النائب السابق نعمة الله ابي نصر وتضمّ الأسماء التالية: جورج حاج، ريمون عازار، دوري صقر، مطانيوس حلبي، نبيل كرم، جوزف كريكر، عبده جرجس، ابراهيم جبور، كريم طربيه، مسعد فارس، سندريلا ابو فياض صقر، ريشار فغالي، سيلفي فضل الله، جوزيف نعمة، ندى عبد الساتر ابو سمرا، طوني منعم. والثانية برئاسة غسان الخوري وتضم الأسماء التالية: ميشال كرم، إدغار أنطوان مرعب حرب، ايلي انطوان مخايل، بولس فرنسيس كرم، حاتم رشيد حاتم، رامي سمير شدياق، روبير مرسال برنس، فادي جوزيف ابو رحال، فريد جورج سعادة، منير بديع صفير، ميشلين أنطوان ابو سمرا، نتالي امين خوري، نهى سليم شرتوني، وسام انطوان بو حبيب.

في اتصال لـ «الديار» مع السيد غسان خوري الذي يترأس إحدى اللائحتين المتنافستين أشار إلى أن الأجواء ممتازة تحضيراً ليوم السبت وأن لائحته مكتملة وعددها 15 إضافة إلى نائب الرئيس وشخصه لتصبح 17 مكتملةً، وأن في هذه الإنتخابات لكلّ رأيه في الإختيار بين البرامج المقترحة وعلاقاتهم وإقتناعهم بالأعضاء الموجودين على اللائحة، وأمل أن تكون الإنتخابات شريفة.

من جهةٍ أخرى، أشار مصدر مطّلع على سير العملية الإنتخابية للرابطة المارونية لـ «الديار» إلى إنسحاب أحد المرشحين في لائحة غسان خوري وهو هاني طوق في اللحظات الأخيرة بناء على طلب من مرجع ديني كبير وتمّ إبداله بالمرشح فريد سعادة، وأردف المصدر انه من الواضح أن لائحة الأستاذ نعمة الله أبي نصر حظوظها أكبر بالنجاح كونها تحظى بتأييد جميع الفعاليات المارونية إضافة إلى أجواء الأحزاب المارونية العامة التي تميل لتأييد هذه اللائحة... وختم المصدر متفائلاً أن الفرق واسع بين اللائحتين بالنسبة للنتيجة إن من جهة الأعضاء أو الرئيس.

وفي السياق نفسه وتعقيباً على أجواء الأحزاب المارونية، أكد رئيس مكتب التواصل مع المرجعيات الروحية في حزب «القوات اللبنانية» والمكلف بملف انتخابات الرابطة المارونية أنطوان مراد على أهمية الالتزام باللائحة التوافقية كاملة برئاسة النائب نعمة الله ابي نصر والمدعومة من حزب «القوات اللبنانية» الذي يمثله رسميا المحامي جوزف نعمة، علما أن اللائحة تضم أصدقاء وأسماء تلقى الدعم والاحترام.

ولفت إلى أنه ليس للحزب أي مرشحين آخرين سوى من اعتمدهم أو يدعمهم على اللائحة التوافقية المذكورة، لا سيما بعدما تم الاتفاق على برنامج عملها في إطار تفعيل دور الرابطة وتطويرها عبر الجمع بين الخبرة وعنصر الشباب.