قرر الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد مع إعادة بنائه الجيش العربي السوري تعزيز قوته نوعياً وبطريقة عليا قد عرض على القيادة الروسية العلية بشخص الرئيس الروسي فلاديمير بوتين معاهدة اتفاق ببقاء القاعدتين الدويتين والبحرية وهما اكبر قواعد روسية على البحر الأبيض المتوسط والوحيدتين في كامل المنطقة حيث يتواجد 120 طائرة في قاعدة حميميم و34 مدمرة بارجة وغواصة حربية روسية في قاعدة طرطوس وذلك مقابل شراء سوريا منظومة دفاع اس-400 المتطورة جداً وطائرات ميغ-31 الحديثة مقال معاهدة بقاء القاعدتين الروسيتين 30 سنة على الأراضي السورية ضمن اتفاق عسكري مشترك.

ويبدو ان الرئيس الروسي بوتين وفق وكالة نوفوستي الروسية القريبة من القيادة العسكرية الروسية ان روسيا مستعدة لتسليم 24 منظومة دفاع جوي من طراز اس-400 لسوريا كذلك بيع 3 اسراب من طائرات ميغ-31 الى سوريا وتنص المعاهدة المقترحة على تقديم سوريا الجوية والبحرية على أراضيها للطيران الروسي والبحرية الروسية مجاناً مقابل بيع روسيا لسوريا منظومة اس-400 و3 اسراب ميغ-31 بـ 30% من سعرها ويبدو ان الاتفاق سينجح لكن سوريا لم تتسلم منظومات صواريخ اس-400 قبل سنة 2021 كذلك اسراب الميغ-31 قبل سنة 2021 ايضاً لكن الطيارين السوريين سيبدؤون من الان بالتدرب على الطائرات الميغ-31 المتطورة كذلك قد يأمر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين باستعمال منظومة الصواريخ الروسية للدفاع عن الأجواء السورية لحين استلام سوريا منظومات دفاع اس-400 المتطورة والقوية والقادرة على اسقاط اهداف جوية على مسافة 170 كلم كخط نار.

هذا وفي حلقة بعد ظهر اليوم على التلفزيون الإسرائيلي قال محلل عسكري يائيل إسرائيل ان الجيش الإسرائيلي لن يقبل ابداً بحصول سوريا على منظومة دفاع اس-400 بل سيضغط على روسيا بكل ثقله بواسطة نتنياهو بمنع صفقة اس-400 والميغ-31 للجيش العربي السوري لان ذلك يشكل خطر كبير على الطيران الإسرائيلي.

لكن الاتفاق العسكري السوري الروسي بات يتحول الى معاهدة استراتيجية فروسيا التي ليس عندها حاملات طائرات الا اثنتين وهما ليستا ذات ضخامة فان قاعدة حميميم في سوريا تعطي الطيران الروسي القدرة على الوصول الى شواطئ أوروبا الغربية والى كامل الشرق الأوسط خاصة من خلال الطائرات الروسية سو-30 وسو-27 الموجودة والتي يمكن نقلها الى القاعدة الروسية في سوريا وهذا يعطي الجيش الروسي قدرة فائقة بوجه الجيش الأميركي، اما سلاح البحرية الروسية فلا يملك أي قاعدة بحرية في البحر الأبيض المتوسط من أوروبا الى الشرق الأوسط ولديه فقط قاعدة بحرية في البحر الأسود وهذه القاعدة ليست فعالة بالنسبة للبحر المتوسط ومقابل ذلك ترى روسيا ان اتفاقاً لمدة 30 سنة مع سوريا يجعلها ان تقدم منظومة الصواريخ اس-400 للجيش الروسي وبيعه إياها ب30% من سعرها رغم ان روسيا دعمت الجيش السوري بمواجهة الإرهابيين لكن قوة الجيش العربي السوري مع قوة حزب الله وقوة الحشد الشعبي العراقي والإيرانيين على مستوى مستشارين ضباط دون وجود قوة عسكرية إيرانية في سوريا يعطي الجيش السوري برياً قدرة على الدفاع عن أراضيها خاصة اذا استلمت منظومة صواريخ اس-400 والميغ-31 المتطورة. وبالنسبة لموقف روسيا من الدستور الروسي فالرئيس بوتين لن يضحي بفرض دستور غير مقبول من الرئيس بشار الأسد مقابل التخلي عن القاعدتين الروسيتين.

انه أحدث خبر خطير عندما تستلم سوريا منظومة اس-400 و3 اسراب من الميغ-31 سنة 2021 التي تم شبه الاتفاق عليها مقابل القاعدتين الكبيرتين الروسيتين على ارض سوريا الجوية والبحرية.