احتجت تركيا رسمياً لدى روسيا وفق وكالة نوفوستي الروسية على نشر الجيش العربي السوري شبكة كبيرة من منظومة الصواريخ اس-300 المضادة للأهداف الجوية واعتبرت تركيا ذلك انه تهديد للطائرات الحربية التركية التي تحلق قرب الحدود التركية السورية على حدود محافظة ادلب.

وان منظومة صواريخ اس-300 الروسية الصنع قادرة على إصابة الطائرات التركية لدى تحليقها قرب الحدود وابلغ الجيش التركي روسيا انه اقام 9 نقاط عسكرية في ادلب عبر اتفاق استانا مقابل إقامة منطقة امان بعرض 15 كلم وعلى طول محافظة ادلب دون تواجد لجبهة النصرة الإرهابية لهذه النقطة لكن جبهة النصرة لم تلتزم ولم تنفذ تركيا تعهداتها بشأن ادلب الرئيس السوري بدء بقصف مدفعي وصاروخي منذ أسبوعين على محافظة ادلب وأصاب مركز عسكري تركي واليوم شنت 3 اسراب من الطائرات الحربية السورية غارات على جبهة النصرة في ادلب وحلقت قرب الحدود فيما نشرت تعزي كبير لمنظومة اس-300 بكثافة حول ادلب وأبلغت تركيا روسيا ان ذلك ير مقبول وان المطلوب من روسيا ان تسحب اس-300 من سوريا والا ستعمل على ضرب هذه المنظومات.

خبير طيار حربي روسي قال ان منظومة اس-300 قادرة بسهولة اسقاط الطائرات الحربية التركية اف-16 لأنها هدف سهل لمنظومة اس-300 وان تركيا لا تستطيع تدمير او قصف اس-300 لان صاروخ منظومة صواريخ اس-300 أسرع بكثير من سرعة الطائرات التركية من طراز اف-16.

ويشرف شخصياً القائد الأعلى للقوات العربية السورية الرئيس السوري الدكتور بشار الأسد على معركة قصف ادلب ويريد توجيه رسالة عسكرية حربية الى تركيا بانه بعد عفرين ستتصدى سوريا بجيشها العربي السوري لاي احتلال تركي للأراضي السورية وهذا ما ابلغته سوريا للقيادة العسكرية الروسية.

ومعركة ادلب ستكون مصيرية ولا تبدو ان تركيا ستربح المعركة لان سكان ادلب من المواطنين السوريين وعددهم مليونين يؤيدون النظام وهم ضد جبهة النصرة الارهابية كما ان قوات من حزب الله وقوات الحشد الشعبي العراقي قد ينضمون للجيش العربي السوري لتطويق ادلب تمهيداً في وقت لاحق لان القيادة السورية قامت بتأخير معركة ادلب بناءً على طلب روسيا لكن الجيش العربي السوري مع قوات إيرانية وحزب الله وقوات الحشد الشعبي العراقي وخاصة منظومة اس-300 قادرون على تحرير ادلب واعادتها الى السيادة السورية وهذا الامر الخطير يشرف عليه شخصياً الرئيس بشار الأسد كونه القائد الأعلى للقوات المسلحة العربية السورية.