صارح رئيس الاتحاد اللبناني لكرة السلة أكرم الحلبي ورئيس لجنة المنتخبات الوطنية غازي بستاني الرأي العام بموضوع منتخب لبنان للعبة وأسباب إخفاقه بالتأهّل إلى نهائيات كأس العالم خلال مؤتمر صحافي عقد مساء الأربعاء في مقر أنطوان شويري.

وحضر إلى جانب الرئيس الحلبي وبستاني، كلّ من أمين عام الاتحاد طوني خليل وعدد من الأعضاء ورجال الصحافة والاعلام.

واستهل الحلبي كلامه بالقول "ما حصل كان نكبة للجميع ومنذ تسلّمنا الاتحاد في نهاية تموز الفائت ورثنا ديون كثيرة من جراء تنظيم بطولة آسيا. ومشاركتنا في تصفيات كأس العالم كانت مهددة وكالسيف المسلط علينا. تمّت جدولة الديون مع الاتحاد الآسيوي للاتاحة للمنتخب المشاركة في التصفيات المؤهلة إلى كأس العالم".

وأضاف "لقد دفعنا دفعة مائتي ألف دولار الى الاتحاد الآسيوي قبل المباراة مع نيوزيلندا في شباط الفائت وهنالك دفعة في ايار المقبل ودفعة في ايلول المقبل. ما حصل هي ترسّبات عمرها 20 سنة فالبعض عمل دون تخطيط في ظل غياب الأكاديميات. وصلنا إلى مرحلة لدينا 14 لاعب للمنتخب .المشكلة موجودة قبل استقدام المدرب سلوبودان سوبوتيتش فالعقلية متوارثة والاتحاد والأندية باتت أسرى لدى اللاعبين. المسؤولية تقع على الجميع بدءاً مني إلى لجنة المنتخبات التي لا تتحمّل الكثير من المسؤولية ولا نلومها في ظلّ وجود هذه "العدّة" الموضوعة بتصرفها وعلى الأندية والمدربين واللاعبين الذين باتوا أكبر من أنديتهم ومن المنتخب".

وتابع "وضع المنتخب يشبه السيارة التي تسير من دون اطارات.اعطينا معنويات وأمنّا التمويل في عز الأزمة الاقتصادية. هنالك تقصير من بعض اللاعبين والبعض هاجم الاتحاد ونحن تحمّلنا الكثير من أجل كرة السلة اللبنانية. البعض انتقدنا والبعض تهجّم علينا. كلجنة إدارية لم نقصّر في أي شيء. هنالك لاعبون يتهرّبون من الالتحاق بالمنتخب ولاعبون يهددون وتحصل تدخلات من الاندية وحصلت مشاكل قبل المباريات.لن ننتقم من أحد وأنا لا أتهرّب من المسؤولية ".

وتحدّث الحلبي عن موضوع اللاعب فادي الخطيب "الذي اعتزل عدة مرات وأنا لا ألوم اللاعبين في موضوع فادي الخطيب بل ألوم المدربين الذين انصاعوا إلى اللاعبين. وحسب معلوماتي المدرب باتريك سابا لا يريد فادي الخطيب وكذلك المدرب سوبوتيتش. الخطيب لاعب كبير ونحن أمام مرحلة جديدة. نحن بحاجة إلى تغيير في العقلية وأنا أعتذر من الشعب اللبناني فرداً فرداً. ولو تأهّلنا إلى كأس العالم لشاركنا بالمنتخب "ب". الوقت ليس للانتقام. نفضّل لاعبين أعمارهم بين 18 سنة و23 سنة، نريد لاعبين يستقتلون للانضمام إلى المنتخب. والمدرب سوبوتيتش هو الذي اختار اللاعب أمير سعود بعد اللقاء الذي حصل بينهما. لقد شكّلنا لجنة مؤلفة من أشخاص كفوئين لوضع استراتيجية مستقبلية. وسأكون صريحاً: هنالك 80 بالمائة من لاعبي المنتخب لا يستحقّون أن يكونوا ضمن تشكيلة المنتخب. وأودّ أن اشكر الرعاة "الفا" و"سوسييتيه جنرال" و"ماستركارد" على تجديدهم الثقة بالاتحاد. حصلت إهانات بحقنا والاتحاد باق وسيقوم بواجباته وليحاسبونا بعد سنة ونصف".

بدوره تحدّث رئيس لجنة المنتخبات الوطنية غازي بستاني فعرض مسيرة منتخب لبنان "بعد كأس آسيا وضعت لجنة المنتخبات الخطة المتعلقة بتحضيرات المنتخب عبر اقامة معسكرات وخوض مباريات ودية قبل كل "نافذة".

وأضاف "لاعبو منتخب لبنان بحاجة إلى خبرة أكثر ونضج أكثر خاصة في المباريات الرسمية. ولقد تعرّض عدد من لاعبينا إلى إصابات وعلى رأسهم جان عبد النور ووائل عرقجي وعلي مزهر وإيلي شمعون ودانيال فارس".

وأكّد بستاني "ضرورة اعتماد استراتيجية متكاملة لأي كرة سلة نريد وكما نطمح وترتكز على أسس طويلة الأمد وسيكون هنالك جهاز فني جديد مع "غربلة" اللاعبين ولاعب مجنّس مميز إلى جانب الاهتمام بالفئات العمرية لتكون "خزاناً " دائماً يوسّع قاعدة لاعبي النخبة في كلّ فئة عمرية خاصة أننا أمام تصفيات بطولة الأمم الآسيوية التي ستنطلق في تشرين الثاني المقبل".

ثم أجاب الحلبي وبستاني على أسئلة الصحافيين.

المصدر - المنار