أقام مشروع تطوير الأعمال في لبنان LED الممول من الوكالة الاميركية للتنمية الدولية، وبالشراكة مع مؤسسة ميشال عيسى للتنمية المحلية، لقاء، في فندق بيبلوس سور مير - جبيل، لتطوير أعمال الشركات، في حضور رئيس المؤسسة الدكتور انطوان ميشال عيسى، وممثلين عن الوكالة الاميركية، ورجال أعمال.

وألقى عيسى كلمة قال فيها: "ان القطاع الخاص الذي هو عصب الاقتصاد، فان قطاع الاعمال هو ايضا عصب القطاع الخاص، والقصد هنا هو قطاع الاعمال، بمعناه الواسع، الذي يضم كل القطاعات، من تجار وصناعيين ومهنيين ومؤسسات وشركات ناشئة وصغيرة ومتوسطة، وصولا الى الشركات الكبيرة والعملاقة".

وأضاف: "قطاع اعمال مزدهر، يعني مؤسسات ناجحة ومزدهرة، تعمل وفق اسس علمية مبنية على استراتيجية اعمال واضحة، وعلى فهم كاف لاحتياجات السوق، وعلى حسن تنظيم وادارة، وعلى فعالية في الانتاجية، وعلى تحقيق ارباح تكفل التوسع وتحقيق المزيد من النمو".

وتابع عيسى:"ان الاستفادة من مشروع تطوير الاعمال في لبنان، لا يعني ابدا بالضرورة ان الشركة المستفيدة تعاني من ضائقة او ازمة او مشكلة مستفحلة. المشروع يتوجه الى كل الشركات والمؤسسات، دون استثناء، ودون تمييز، ان في حجمها، او حالتها، او مدى نجاحها. فحتى الشركات الكبيرة والناجحة يمكنها ان تستفيد من هذا المشروع، من اجل تحقيق المزيد من النجاح او النمو او حتى المزيد من التوسع نحو اسواق جديدة وبعيدة".

بعد ذلك، تم تقديم لمحة عن المشروع وكيفية تطوير أعمال الشركات.