تفقد وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق مستشفى مرجعيون الحكومي في جديدة مرجعيون على راس وفد من الوزارة «لاستطلاع واقع المستشفيات الحكومية بهدف المعاينة وتحسين الخدمات الصحية والطبية في قضاء مرجعيون»، واستكمالا لزياراته التفقدية ولتعزيز الواقع الصحي للمستشفيات الحكومية في المناطق المحرومة.

وكان في استقباله أعضاء كتلة التنمية والتحرير النواب: علي فياض، قاسم هاشم، وانور الخليل ممثلا بالدكتور امين شمص الحمرا، قائممقام مرجعيون وسام الحايك، طبيب قضاء مرجعيون الدكتور انيس ونا، مسؤول قطاع الخيام في «حزب الله» نايف خريس، رئيس مجلس الادارة المدير العام للمستشفى الدكتور مؤنس كلاكش، الطاقم الطبي في المستشفى والعاملون، فاعليات بلدية واختيارية، طبية، نقابية وحزبية.

والتقى جبق عددا من مرضى المستشفى، وزار أقسام العناية الفائقة والقلب، مستمعا منهم الى ما يتلقونه من خدمات طبية، وعبروا عن سرورهم بما يتلقونه في المستشفى من عناية واهتمام وطبابة.

وانتقل والوفد المرافق الى المبنى الجديد الذي يشيد منذ العام 2016 . ثم انتقل الجميع الى مكتب كلاكش في المستشفى حيث عقد مؤتمر صحافيا.

واعتبر جبق «ان مستشفى مرجعيون الحكومي يمثل نموذجا للعيش الواحد والمشترك وهو النسيج الطائفي المذهبي النموذجي في البلد والعيش الدائم».

اضاف: «على الرغم من صغر حجم المستشفى الذي يحتوي على ستين سريرا فقط، الا انه فيه كفاءات طبية عالية وامكانات ممتازة ورغم ذلك اعتقد انه لا يكفي لما يقدمه هذا المستشفى من خدمات في منطقة مرجعيون».

واكد «ان وزارة الصحة العامة ستتبنى تجهيز المستشفى الجديد الذي تم البدء بانشائه منذ سنتين وتجهيزه لوجستيا».

وردا على سؤال عن النازحين السوريين، قال جبق: «ان النازحين السوريين يشكلون الضغط الكبير على كافة المستشفيات الحكومية في لبنان ومستشفى مرجعيون خاصة».

من جهته، اعتبر النائب علي فياض «ان تعزيز الخدمات الصحية في هذه المنطقة من شانه ان يثبت الناس في قراهم وارضهم ونحن كلجنة مال وموازنة سنعمل مع الوزير جبق على استكمال بناء المستشفى الجديد في مرجعيون».

من جهته، وضع مدير المستشفى الدكتور مؤنس كلاكش الوزير جبق بالجو العام للمستشفى وما يقوم به من خدمات طبية لكافة المواطنين في المنطقة، مثمنا الدور الكبير للرئيس نبيه بري ورعايته مستشفى مرجعيون الحكومي وكذلك المتابعة والاهتمام الكبير من قبل الوزير علي حسن خليل.

واكد كلاكش للوزير جبق «اهمية وضرورة استكمال بناء المستشفى الجديد الذي هو حاجة ماسة وملحة لاهلنا في المنطقه».

كما اكد النائب قاسم هاشم «حق هذه المنطقة واهلها على الدولة في كافة الخدمات لاسيما الصحية منها والانماء في هذه المنطقة هو فعل وطني، وعليه سنعمل نحن كنواب هذه المنطقة بالتعاون مع الوزير جبق وباقي الوزراء لتصل الحقوق الى اهلنا في هذه المنطقة كاملة غير منقوصة».

كما تفقد جبق مستشفى ميس الجبل الحكومي، حيث كان في استقباله رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان ورئيس اتحاد بلديات جبل عامل علي الزين، رئيس بلدية ميس الجبل عبد المنعم شقير، مدير المستشفى الدكتور حسين ياسين وعدد من الاطباء والموظفين والفعاليات الحزبية والسياسية.

وبعد جولة تفقدية في ارجاء المستشفى كافة، اطلع خلالها على الحاجيات والمطالب التي يحتاجها المستشفى لتوفير الخدمات الطبية لسكان المنطقة، غادر الوزير جبق والوفد المرافق في اتجاه مسشتفى تبنين الحكومي في قضاء بنت جبيل.