ناشد رؤساء بلديات قضاء حاصبيا، المسؤولين "الإفراج عن أموال البلديات الّتي من المستغرب ألّا يتمّ صرفها لغاية الآن، في حين أنّ البلديات ترزح تحت أعباء الديون، وليست لديها القدرة على دفع أجور الموظفين والعمّال، ناهيك عن توقّف عجلة التنمية والخدمات العامة".

وطالبوا وزارة الداخلية والبلديات، في بيان تلاه باسمهم رئيس بلدية حاصبيا لبيب الحمرا، عقب اجتماع في قاعة بلدية حاصبيا، خُصّص للتدوال في الأزمة المالية الخانقة الّتي تعانيها هذه البلديات، نتيجة التأخير في صرف مستحقّات الصندوق البلدي المستقل وعائدات الخليوي، "العمل عل دفع المستحقّات في حينها".

وركّز المجتمعون على "أنّنا نشدّ على أيدي وزيرة الداخلية ريا الحسن في قرارها المتّخذ مؤخّرًا، الّذي نأمل أن ينفّذ بالسرعة المطلوبة"، لافتين إلى أنّ "في حال عدم دفع المستحقّات في القريب العاجل، فإنّ البلديات ستكون بحكم المشلولة". كما ناشدوا بلديات لبنان كافّة "التحرّك للدفاع عن مصالح اللبنانيين، والضغط على السلطات المسؤولة، كي لا ينهار المدماك الأخير من الدولة، المعطّلة مؤسساتها الواحدة تلو الأخرى".

وبيّنوا أنّ "اجتماعاتنا ستبقى مفتوحة، حتّى تحقيق مطالبنا المشروعة".

المصدر: النشرة