بحث وزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش مع وفد نقابة مزارعي القمح في لبنان برئاسة خالد شومان وحضور وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية حسن مراد، في زراعة القمح في المناطق اللبنانية كافة.

واثر انتهاء الاجتماع شكر رئيس النقابة خالد شومان وزير الدولة لشؤون التجارة الخارجية على اتاحة الفرصة للنقابة للقاء وزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش الذي لمسنا منه كل التجاوب في ما طرحناه ولاسيما موضوع اسعار استلام القمح وتحديد 75 الف ليرة لكل دونم في منطقة بعلبك - الهرمل، كذلك اراحة المزارع في عملية استلام المحصول.

وتوجه شومان بالشكر الى رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس مجلس الوزراء سعد الحريري ووزراء الاقتصاد والتجارة والمالية على تفهمهم لأوضاع المزارعين وسعيهم الدؤوب للمحافظة على هذه الزراعة في كل لبنان.

وتحدث وزير الاقتصاد والتجارة منصور بطيش فقال: "تشرفت بلقاء مزارعي القمح وبحثنا في موضوع القمح وزراعته كونه جزء اساسي من امن المجتمع الغذائي. وسياستي هي تحفيز الانتاج الوطني الصناعي والزراعي وسنعمل لدعم الانتاج اللبناني من القمح في كل المناطق اللبنانية حتى نتمكن من تأمين الحاجة الداخلية والتصدير الى الخارج."

وردا على سؤال حول آلية الدعم اوضح الوزير بطيش انها "من ضمن الآليات المرعية الاجراء".

و حول الرسوم على الصادرات البرية أكد الوزير بطيش ان خطوات عديدة يجري درسها في هذا الشأن.

من جهة أخرى إلتقى الوزير بطيش، السفير الفرنسي في لبنان برونو فوشيه يرافقه الملحق الاقتصادي في السفارة جاك دولا جوجي وبحث معه في العلاقات الثنائية وخصوصا مقررات مؤتمر "سيدر" الذي توليه فرنسا اهمية خاصة والتركيز على الاصلاحات التي تترافق معه.

وقد أكد بطيش على "ان الحكومة اللبنانية تولي هذه الاصلاحات اهمية خاصة من منطلق المصلحة اللبنانية. وسينعكس ذلك في موازنة العام 2019، وفي المالية العامة، عبر الالتزام بمضمون البيان الوزاري لجهة تحسين الجباية واصلاح الكهرباء وتطبيق القوانين والشفافية والحوكمة".

وتم التطرق الى زيارة السفير بيار دوكان المسؤول عن مقررات مؤتمر "سيدر" الى لبنان قريبا.