على طريق الديار

تجري في المجلس النيابي مناقشة البيان الوزاري الذي قدمته الحكومة للنواب من اجل مناقشته وعلى أساسه يتم منح الثقة او حجبها.

ان لبنان الديمقراطي منذ عام 1920 وحتى سنة 2019 أي منذ 100 سنة يظهر اليوم تحت قبة المجلس في ساحة النجمة انه ديموقراطي بالفعل ومناقشة النواب للبيان الوزاري ديموقراطية مع التحفظ على التهجم كما حصل بين طرفين في كل مرة وعلى مدى يومين لكن ذلك لا يؤثر على ميزة لبنان بانه بلد الحرية والديمقراطية.

الشعب اللبناني ينتظر تصويتاً على الثقة وبدء الحكومة بورشة بناء خاصة البنية التحتية من طرقات وجسور وكهرباء وماء وحل مشكلة النفايات في ظل دعم دولي بدأفي باريس مع مؤتمر «سيدر 1» والان نشهد طوفان زيارات لموفدين دوليين الى بيروت لدعم لبنان وهذه الفرصة يجب ان لا تضيع.

 الديار