أعلن وزير الطاقة السعودي، خالد الفالح، أن المملكة تخطط لإنتاج نحو 9.8 مليون برميل يوميا من النفط في مارس/آذار، بما يقل أكثر من نصف مليون برميل يوميا عن مستوى الإنتاج الذي تعهدت به في إطار اتفاق عالمي لخفض الإمدادات.

ووفقا لما جاء في صحيفة "فايننشال تايمز"، صادرات السعودية ستنخفض في مارس إلى 6.9 مليون برميل يوميا.

ويعني هذا أن المملكة ستخفض الإنتاج طواعية لأكثر من 500 ألف برميل يوميا عن مستوى الإنتاج الذي تعهدت به في الاتفاق المبرم بين منظمة البلدان المصدرة للبترول "أوبك" وحلفائها بقيادة روسيا.

وبموجب الاتفاق الذي جرى التوصل إليه، في ديسمبر/كانون الأول، ودخل حيز التنفيذ في بداية العام، يبلغ حجم الإنتاج المستهدف للسعودية 10.311 مليون برميل يوميا، وعززت الأنباء سعر خام برنت ليصعد أكثر من دولار إلى 62.54 دولار للبرميل.

وتطرق الفالح إلى مشروع قانون أمريكي قد يعرض "أوبك" لدعاوى قضائية بشأن مكافحة الاحتكار، قائلا إن مشروع القانون قد "يضر" الاقتصاد العالمي، وعبر عن أمله بأن تفعل الولايات المتحدة "الصواب".

وقال الوزير إنه إذا عجزت السعودية عن تحقيق التوازن في السوق من خلال تعديل الإنتاج، فإن العالم سيعاني "بما لا سبيل لعلاجه".

وكانت لجنة بمجلس النواب الأمريكي أقرت الأسبوع الماضي مشروع القانون المعروف باسم قانون منع التكتلات الاحتكارية لإنتاج وتصدير النفط، أو نوبك.