كشف مصدر في حكومة محافظة الأنبار العراقية المحلية، اليوم الثلاثاء 12 شباط/ فبراير، عن قيام قوة أمريكية بالتحرك من إحدى قواعدها في المحافظة باتجاه العمق السوري.

وقال المصدر لموقع "المعلومة"، إن "قوة أمريكية دخلت إلى سوريا عبر منفذ طربيل ومن ثم إلى التنف السوري من دون معرفة الأسباب الحقيقة من وراء دخول هذه القوة إلى سوريا والمهام التي تقوم فيها انطلاقا من المناطق الغربية".

ويأتي هذا بعد ساعات فقط على انسحاب رتل أمريكي ضخم من مقره في مدينة الطبقة بالريف الجنوبي الغربي لمحافظة الرقة السورية ليل أمس الأول، باتجاه مركز المحافظة الواقعة شرق نهر الفرات، شمال شرقي سوريا.

وقال مراسل "سبوتنيك" في الرقة إن رتلا مؤلفا من نحو 30 سيارة بعضها محمل على ناقلات، انسحب من مدينة الطبقة باتجاه مركز محافظة الرقة، مشيرا إلى أن الرتل يحوي عدة أنواع من الآليات الثقيلة والمدرعات المتنوعة وعربات (الهمر) وعربات (بيك آب).

إلى ذلك، بيّن المصدر لـ"المعلومة" أن "الطيران الأمريكي حلق وبكثافة على طول الشريط الحدودي مع سوريا وفق معلومات تشير إلى اشتداد المعارك بين قوات (قسد) وعناصر عصابات داعش الإجرامية بالقرب من الشريط الحدودي مع العراق من الجهة الغربية للبلاد".

وأضاف: "الوضع الأمني على طول الشريط الحدودي مع سوريا آمن ومستقر ولم يشهد أي خرق أمني بفضل الانتشار الأمني الكبير لكافة صنوف القوات الأمنية العراقية".