أعلن مدير القسم الآسيوي الثاني في وزارة الخارجية الروسية، مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى أفغانستان، زامير كابولوف، اليوم الثلاثاء، أن وضعا متأزما قد تشكل في أفغانستان، حول آفاق المفاوضات بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان.

وقال كابولوف، تعليقا على عدم اعتراف طالبان بالسلطة الحاكمة في أفغانستان: "وضع متأزم، يجب اتخاذ قرارات فيه".

وأكد كابولوف، الثلاثاء، استعداد بلاده للإسهام في رفع العقوبات الأممية عن حركة طالبان الأفغانية.

وقال كابولوف في مؤتمر صحفي: "نحن مستعدون من حيث المبدأ، لكن هذه مسألة توافق. 15 عضوا في مجلس الأمن الدولي، والأساسيين منهم، الخمس دائمي العضوية. إذا اتفقنا فنعم. يبدو أن الأوان قد آن لذلك. لأننا بتقييد التحركات الدبلوماسية لممثلي طالبان، لا تخدم تقدم المصالحة الوطنية".

وقال كابولوف، خلال مؤتمر صحفي في المجموعة الإعلامية الدولية "روسيا سيغودنيا": "يبذل الممثل الخاص لوزارة الخارجية الأميركية جهدا هائلا للاتفاق على انسحاب أميركي محترم من هذه الحرب الطويلة، ولديه بعض الإنجازات، ولكن برأيي، لا يزال من السابق لأوانه شرب الشمبانيا (الاحتفال بذلك)".

وأضاف كابولوف: "سيكون من الجيد، وسوف نكون سعداء في حال حدوث ذلك (مفاوضات بين أميركا وطالبان)، ولكنه يرتبط بتحقيق عدد من الشروط التي تطرحها حركة طالبان للمحادثة مع الأميركيين.

نحن ندعم هذه العملية لأنها ضرورية، فبدون اتفاق بين الولايات المتحدة وحركة طالبان، من الصعب للغاية الحديث عن التسوية الأفغانية والخطوات المقبلة".

سبوتنيك