ما زال مدرب ​تشيلسي​ ​ماوريسيو ساري​ يتمتع بدعم بعض كبار المسؤولين في النادي، رغم إهانة يوم الأحد في ​مانشستر سيتي​.

وتقول صحيفة "ديلي ميل" إن ساري يواجه معركة لإقناع التسلسل الهرمي في النادي بأن لديه مستقبلا طويل الأمد في ستامفورد بريدج بعد خسارة 0-6 المهينة يوم الأحد في مانشستر سيتي، وهي أسوأ هزيمة للفريق في تاريخ ​الدوري الإنكليزي الممتاز​ منذ مطلع التسعينات.

ويعتقد أن المديرة ​مارينا غرانوفسكايا​، على الأقل في المدى القصير، جاهزة للاستمرار مع ساري.

لكن وسط رد فعل عنيف من المؤيدين على وسائل التواصل الاجتماعي، يواجه النادي سلسلة صعبة من المباريات، بما في ذلك نهائي ​كأس كاراباو​ ضد السيتي في ويمبلي في وقت لاحق من هذا الشهر.