عجز دار "فايدلر" للمزادات، عن بيع خمس لوحات قيل إن الزعيم النازي السابق أدولف هتلر قد رسمها.

وكان الدار، قد أمل في تحقيق مبلغ وقدره 45 ألف يورو (51 ألف دولار) من أغلى عمل يباع.

وتضمن المزاد الذي عقد في مدينة نورمبرغ الألمانية، بالإضافة إلى اللوحات، مقتنيات يقال إنها كانت من ممتلكات الزعيم النازي، تحتوي على مزهرية وكرسي من الخيزران رسم على ذراعه الصليب المعقوف.

وقوبل المزاد، باتهامات بالتزوير، فيما وصف عمدة المدينة، أولريتش مالي، اللوحات بأنّها سيئة الذوق.

وعقب هذه الاتهامات، ضبطت الشرطة الألمانية عشرات الأعمال الفنية، بينها مجموعة مخصصة للبيع، بسبب مخاوف تتعلق بالتزوير.

وقالت المدعي العام في محكمة "نورمبرغ-فورث"، أنتجي غابريل-غورسولك، لوكالة فرانس برس، إن السلطات فتحت تحقيقا مع أفراد لم تحدد هوياتهم "للاشتباه في تزويرهم وثائق والشروع في الاحتيال".