تدفق ملايين الإيرانيين صباح امس الى ساحة أزادي في وسط طهران لاحياء الذكرى الأربعين لاعلان الجمهورية الاسلامية كما أفاد مراسل وكالة فرانس برس.

ورغم غزارة الامطار كانت الحشود من كل الاعمار تتدفق على الساحة حيث

نصبت مؤسسات حكومية أو شبه حكومية منصبات تقدم الشاي والحلوى.

ويوم 22 بهمن يوم عطلة في ايران في ذكرى اطاحة نظام الشاه محمد رضا بهلوي في 11 شباط 1979 بعد عشرة أيام على عودة آية الله الخميني المظفرة الى البلاد.

ورفعت الحشود الاعلام الايرانية ولافتات كتب عليها شعارات مناهضة للولايات المتحدة واسرائيل، وحضرت نساء ترتدين التشادور وأطفال فيما كانت عناصر من الباسيدج (الميليشيا الاسلامية) متواجدة في المكان ومروحية تحلق في الاجواء.

واحتفالات امس تتوج سلسلة مناسبات «عشرة الفجر»، الايام العشرة التي فصلت بين عودة الخميني واعلان الجمهورية الاسلامية. وتحيي الجمهورية الإسلامية الذكرى الأربعين للثورة كما في السنوات السابقة باحتفالات في ساحة أزادي (الحرية) تشمل إطلاق بالونات والقاء الورود من مروحيات، وأناشيد وعمليات إنزال مظليين وصلوات وترديد هتافات ثورية بحسب البرنامج الرسمي.

وحذر التلفزيون الايراني الرسمي الذي بث صور الحشود في طهران وعدة مدن إيرانية، من التضليل الإعلامي «لبعض وسائل الاعلام الاجنبية المعادية» والتي يشتبه انها تحاول التقليل من أرقام المشاركة الشعبية في هذه المناسبة.

ورغم أن إيران بدأت في الأول من شباط الاحتفالات السنوية ب«عشرة الفجر»، إلا أنها تواجه تحديات اقتصادية حادة بسبب مزيج من الصعوبات الداخلية والعقوبات الأميركية.

وانخفضت قيمة الريال مقابل الدولار ما تسبب بارتفاع الاسعار فيما حالت إعادة فرض العقوبات دون دخول الاستثمارات الأجنبية وحدت من مبيعات إيران النفطية.

} روحاني: إيران مستمرة

في توسيع قواتها العسكرية }

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني، إن بلاده مصممة على توسيع قوتها العسكرية وبرنامج الصواريخ الباليستية، رغم تصاعد الضغوط من الدول المعادية للحد من العمل الدفاعي الإيراني.

وأضاف روحاني، «لم نطلب ولن نطلب الإذن لتطوير أنواع مختلفة من الصواريخ وسنواصل طريقنا وقوتنا العسكرية».

وتابع الرئيس «الشعب الايراني أحبط خطط ومؤامرات الأعداء ضد إيران بهذه المشاركة الواسعة في مسيرات ذكرى انتصار الثورة»، مضيفا «سنواصل مسيرتنا التي بدأناها قبل 40 عاما»، وذلك بحسب ما أفادت وكالة «فارس» الإيرانية.

ودانت الولايات المتحدة وإسرائيل وفرنسا بشدة تجارب إيران في مجال الصواريخ، معتبرة إياها مخالفة لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231، فيما شددت طهران على أن تجاربها سلمية حصرا ولا تنتهك هذا القرار.

إيران: قادرون على صنع قنبلة ذرية

قال آية الله أحمد خاتمي، وهو رجل دين محافظ إيراني ذو نفوذ، إن إيران تعرف كيف تصنع القنبلة الذرية لكنها لا تخطط للقيام بذلك، في الوقت الذي تفكر فيه في إتمام الاتفاقية النووية لعام 2015، والتي انسحبت منها الولايات المتحدة في الثامن من ايار 2018.

وأوضح خاتمي وهو عضو في مجلس الخبراء وإمام صلاة الجمعة في طهران ايران لم تنو أبداً صنع القنبلة الذرية وبالرغم من أنها تملك الصيغة فهي لا تريد استخدام أسلحة دمار شامل، وفقاً لما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية «إيرنا».

} قائد بالحرس الثوري:

«سنمحو تل أبيب وحيفا» }

من جهته، قال قائد بارز في الحرس الثوري الإيراني، إن إيران ستمحو مدن إسرائيل من وجه الأرض إذا هاجمت الولايات المتحدة الجمهورية الإسلامية.

قال يد الله جواني، نائب قائد الحرس الثوري، في تجمع حاشد للاحتفال بالذكرى الأربعين للثورة الإيرانية:

«لا تملك الولايات المتحدة الشجاعة لإطلاق رصاصة واحدة علينا رغم كل أصولها الدفاعية والعسكرية. لكن إذا هاجمونا، فسوف ندمر تل أبيب وحيفا ونمحوهما من على الأرض»، وفقا لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية.

واعتبر وزير الدفاع الإيراني العميد أمير حاتمي أن «مشاركة الشعب في مسيرات الذكرى الأربعين للثورة كان ردا قويا على الكاذب ترامب».

وبحسب وكالة «مهر» الإيرانية، أضاف العميد حاتمي أن «العالم اليوم يشهد القوة الحقيقية للجمهورية الإسلامية الإيرانية وسيكون حضور الشعب الإيراني في هذه المسيرات ردا قاسيا على الكاذب ترامب».

وأردف وزير الدفاع الإيراني أن «على أميركا وإسرائيل وكل وسطائهم في العالم أن يأخذوا مؤامراتهم ويرحلوا لأنهم سيشهدوا فشلهم في إيران والمنطقة».

من جانبه قال القائد العام للحرس الثوري، اللواء محمد علي جعفري، إن اقتدار وقوة إيران رهينان بالتواجد الجماهيري في ساحات الثورة، مؤكدا أن الجمهورية الإسلامية طالما تركت تاثيرها على العالم برصيدها الشعبي.

وصرح بأن الجمهورية الإسلامية طالما تركت تاثيرا على العالم بفضل خلفيتها الشعبية، وقال إن «الثورة مدينة الى الشعب الذي يلتف حول الولي الفقيه و تشق طريقها نحو التقدم و تواصل طريقها بقوة اكثر من اي وقت مضى».

وتابع: تواجد الجيل الثالث والرابع من الثورة الإسلامية في الساحة يثبت استحالة إيقاف هذه الحركة الشعبية العظيمة، مؤكدا أنه «لا توجد قدرة في العالم قادرة على تغيير نهجنا هذا».

الى ذلك، نشرت وكالة «فارس» المقربة من الحرس الثوري الإيراني، فيديو من «تحت سابع أرض» في رسالة موجهة إلى أعداء طهران.

كما عرضت إيران صواريخ للحرس الثوري في طريق مسيرات الاحتفال، منها: «قدر وقيام وذوالفقار».

كما عرض الحرس الثوري الإيراني صواريخ باليستية.

واندلعت الثورة الإيرانية سنة 1979 وحولت إيران من نظام ملكي، تحت حكم الشاه محمد رضا بهلوي، إلى الجمهورية الإسلامية بقيادة المرجع الديني آية الله الخميني.