أبو الغيط تابع مع عون والحريري القمّة الإقتصاديّة :

لا سباق بين إيران والجامعة العربيّة

أبلغ رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الامين العام لجامعة الدول العربية احمد ابو الغيط خلال استقباله في قصر بعبدا، ان «لبنان شكل لجنـة لمتابعة تنفيذ قرارات مؤتمر القمة العربية التنموية الاقتصادية والاجتماعية الذي عقد في بيروت في 20 كانون الثاني الماضي، نظرا لاهمية تلك القرارات وانعكاساتها الايجابية على العمل العربي المشترك. واشار الى ان لبنان سيراسل الامانة العامة لجامعة الدول العربية بالتفاصيل المتعلقة بالاقتراح الذي قدمه رئيس الجمهورية للقمة لجهة تأسيس مصرف عربي لاعادة الاعمار والتنمية يتولى مساعدة جميع الدول والشعوب العربية المتضررة على تجاوز محنتها ويسهم في نموها الاقتصادي المستدام».

وكان ابو الغيط نقل الى الرئيس عون في مستهل اللقاء الذي حضره الامين العام المساعد السفير حسام زكي وممثل الجامعة العربية في بيروت السفير عبد الرحمن الصلح، التهاني لمناسبة تشكيل الحكومة الجديدة، متمنيا ان يتعزز الاستقرار والاوضاع الاقتصادية في لبنان. واطلع الامين العام الرئيس عون على التحضيرات لعقد مؤتمر القمة العربية في تونس في نهاية شهر آذار المقبل، والقمة العربية- الاوروبية التي ستنعقد في شرم الشيخ آخر شباط الجاري. وأعلن ان اقتراح الرئيس عون بتأسيس مصرف عربي لاعادة الاعمار والتنمية، سيوضع على جدول اعمال المجلس الاقتصادي والاجتماعي العربي فور وصول الطلب اللبناني الرسمي على هذا الصعيد.

وكانت جولة افق تناولت الاوضاع العامة في عدد من الدول العربية والتطورات الاقليمية.

وبعد اللقاء، اكد أبو الغيط للصحافيين: «ان القمة الاقتصادية التي عقدت في 20 كانون الثاني الماضي، تميزت بالكثير من المقررات الاقتصادية والاجتماعية التي سيكون لها تأثيرها في السنوات المقبلة».

وحول عودة سوريا الى الجامعة العربية، قال: «بعد التفكير، اقول اني اتابع بدقة شديدة جدا هذا الموضوع، ولكنني لم ارصد بعد ان هناك خلاصات تقود الى التوافق الذي نتحدث عنه والذي يمكن ان يؤدي الى اجتماع لوزراء الخارجية يعلنون فيه انتهاء الخلاف، وبالتالي الدعوة الى عودة سوريا لشغل المقعد. حتى الان لم ارصد هذا التطور او المفهوم».

وسئل هل تحتاجون الى مبادرة من مجموعة من الدول العربية لاعادة سوريا؟، اجاب: «لكي تعود سوريا يجب ان يكون هناك توافق ويصدر بقرار مكتوب يقره المجلس الوزاري وتتحرك بالتالي بموجبه الامانة العامة. فالامانة العامة او الامين العام للجامعة العربية لا يبادر بذاته في اي اتجاه لان الاطار الحاكم لهذا الامر هو قرارات الجامعة العربية».

} في السراي }

وانتقل الامين العام لجامعة الدول العربية والوفد المرافق الى السراي، حيث استقبله رئيس الحكومة سعد الحريري، في حضور الوزير السابق غطاس خوري. وتم خلال الاجتماع عرض آخر التطورات في لبنان والمنطقة، وإستكملت المباحثات الى مائدة غداء أقامها الحريري للمناسبة.

وردّ ابو الغيط عمّا اذا هناك ربط لزيارته وبين زيارة وزير الخارجية الايرانية، فقال: «هي محض صدفة، ولا يوجد سباق بين الجامعة العربية وايران لسبب واحد وهو ان لبنان دولة عربية وعضو في الجامعة، واللقاءات معه امر طبيعي للغاية».

} الاتصال بجعجع وجنبلاط }

وتلقى رئيس حزب «القوّات اللبنانيّة» سمير جعجع اتصالاً من أبو الغيط، بحثا خلاله في الأوضاع الراهنة في لبنان والمنطقة.

كما تلقى رئيس الحزب «التقدمي الإشتراكي» وليد جنبلاط إتصالا من أبو الغيط. وكان «الإتصال وديا تناولا خلاله آخر المستجدات السياسية في المنطقة العربية. وإتفقا على لقاء قريب في القاهرة، بحسب بيان الحز الاشتراكي.