«الوضع حرج جداً» في مؤسسة كهرباء لبنان اذا لم يتم ايجاد الحلول او المخارج لموضوع الاعتمادات لبواخر الفيول المنتظرة في عرض البحر، هذا ما قالته مصادر كهربائية مطلعة.

وقد ذكر ان المؤسسة تجري الاتصالات المكثفة وخصوصاً رئيس مجلس ادارتها المهندس كمال حايك مع المعنيين لتدارك «الظلام الكلي» هذا الاسبوع في حال لم يتم صرف الاعتمادات، حيث كان يطالب منذ حوالى الشهر بذلك.

وعلى ضوء ذلك، فقد تراجع الانتاج الى 1200 ميغاوات بعد ان كان بحدود الـ2000 ميغاوات، وهذا يعني المزيد من التقنين القاسي في ظل ايقاف عدد من الوحدات الحرارية في معملي الذوق والجية الحراريين اضافة الى بعض الوحدات من المعامل العكسية الجديدة كما ان السفينتين التركيتين «فاطمة غول» و«اورهان بيه» تنتجان فقط (100 ميغاوات).

الجدير ذكره ان مؤسسة كهرباء لبنان كانت قد طالبت فتح اعتماد بقيمة حوالى 800 مليار ليرة لتأمين الفيول لمعامل الانتاج ولكن بسبب عدم نيل الحكومة الجديدة الثقة فان هذا الموضوع متأخر، الا اذا تم ايجاد مخارج لصرف هذه الاعتمادات خصوصاً في ظل الخلافات التي تصاعدت حول اعتماد الكهرباء من قبل رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط الذي رفض اعطاء هذه السلفة في ظل الحديث عن اجراء اصلاحات ووقف العجز في الكهرباء.

في هذا الوقت اوضحت مصادر مطلعة ان عملية تخفيض الانتاج مستمرة متباطئة تسمح باطالة كميات الفيول اويل والمازوت المتوفرة الى اقصى حد كي لا نقع في التعتيم الكامل كلياً.