اعتذرت دار غوتشي الشهيرة للأزياء عن تصميمها سترة طويلة العنق سوداء اللون وسحبتها على الفور من متاجرها، بعدما انهالت عليها اتهامات بالعنصرية والسخرية من أصحاب البشرة السمراء. وذلك، لأنه يمكن سحب هذه السترة السوداء لتغطية الوجه حتى منطقة العيون مع ترك مسافة للفم لتظهر منه شفاه كبيرة حمراء.

وقد انتقد بعض مستخدمي “الإنترنت” السترة، قائلين إنها تسخر من السود، وتهينهم، وتسيء إليهم.

وفي المقابل اعتذر الدار، عبر “تويتر”، عن الأذى الناجم عن السترة، مؤكدة سحب المنتج على الفور من كل متاجره وموقعه الإلكتروني.

وقد شددت الماركة، التي تملكها شركة كيرينغ الفرنسية، على أهمية التنوع كقيمة رئيسة من القيم، قائلة إنّ هذا الحادث بمثابة درس يلقن لفريق غوتشي وآخرين.

وتأتي حادثة غوتشي بعد واقعتين مشابهتين لماركتين إيطاليتين أيضا حدثتا خلال الأشهر القليلة الماضية. إذ قد سحبت “برادا” عددًا من الإكسسوارات من متاجرها من مدينة نيويورك الأميركية، في كانون الأول، نتيجة اتهامات بالعنصرية.

كما هددت الصين بمقاطعة دولتشي آند غابانا بعد حملة إعلانية تظهر سيدة صينية لا تستطيع أكل المعكرونة والبيتزا عن طريق العصي الخشبية التي يأكل بها الصينيون عادة.