توصّلت شركة أميركية إلى طريقة فريدة في مكافحة أمراض البرد، باستخدام مناديل بفيروسات بدلا من اللقاحات.

ورأت الشركة أنّ استخدام هذه المناديل يجعل الشخص على اتصال دائم بالفيروسات المرضية، ما يساعد في تعزيز منظومة مناعته. كما أنّ الشخص نفسه يحدّد الوقت الذي عليه لمس الفيروسات فيه.

وأكد مبتكرو هذه المناديل أنّ هذه الطريقة أقل خطرًا من اللقاحات والأدوية المضادة لأمراض البرد، لافتين إلى أنّ استخدامها سهل جدًا، إذ يكفي مسح الأنف بها، بعدها يصاب الشخص بزكام بسيط، وبفضل هذا يتهيّأ جسم الإنسان لمقاومة الوباء.

وفي المقابل، أشار الخبراء إلى أنّه في العالم عددًا هائلا من الفيروسات المختلفة، ما يحتّم على المنتجين إنتاج مناديل خاصة لكل فيروس، وهذا بحدّ ذاته مشكلة كبيرة.

كما عبّر الخبراء عن تخوّفهم من أن تكون هذه المناديل خطرة على الأطفال والأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة.