هنأ رئيس المجلس السياسي في «حزب الله» السيد إبراهيم أمين السيد، الشعب الإيراني وجميع أحرار العالم بالاحتفالية الأربعين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران، معتبرا أن «جوهر الانتصار الذي حصل في هذه الثورة هو انتصار القيم».

كلام السيد جاء خلال رعايته ملتقى القيم الانسانية في الاديان السماوية الذي نظمته هيئة التعليم العالي في التعبئة التربوية في «حزب الله» وجمعية مراكز الامام الخميني بالتعاون مع بلدية الغبيري، في اجواء الاحتفالية الاربعين لانتصار الجمهورية الاسلامية في ايران، وذلك في حضور شخصيات سياسية وديبلوماسية وحشد من الدكاترة اعضاء الفرق البحثية الخاصة بالمؤتمر الثقافي وعدد كبير من اساتذة الجامعة اللبنانية والجامعات الخاصة ومهتمين بالشأنين التربوي والثقافي.

وأكد امين السيد «أن الجمهورية الإسلامية في إيران ما زالت مستمرة في تقديم نموذج القيم لهذا العالم»، مشيرا إلى أن «هدف الأعداء هو استهداف هذه المنظومة القيمية»، لافتا الى «أن القيم هي ما أودع الله لدى الإنسان من اتجاهات نحو الخير واتجاهات نحو الشر، ودور الأديان هو تنمية هذه القيم وتنميتها وتزكيتها». وأوضح أن «القيم هي عملية خروج من مساحة الوحشية في هذا الإنسان نحو مدارج الكمالات لتحقيق الهوية الإنسانية».

ورفض مقولة أن حريتك تنتهي عند حرية الآخر، معتبرا «أن المعادلة الصحيحة هي أن حريتك تنتهي عند حدود حقوق الآخرين، فالتزاحم في الاجتماعي البشري ليس بين حرية وحرية بل بين حق وحق».

} الافتتاح }

بداية الملتقى تلاوة عطرة من القرآن الكريم، ثم النشيد الوطني اللبناني وقدم للملتقى الدكتور يوسف زلغوط.

كلمة الجهات المنظمة

والقى عضو اللجنة البحثية في العلوم الاجتماعية الدكتور غسان طه كلمة الجهات المنظمة فرأى «ان من بين هذه التحديات التي تواجهها منظومة القيم، هي تحديات العولمة التي أثرت في خلق هويات جديدة جراء انضغاط الزمان والمكان بفعل التطور السريع لنظام الاتصالات، وخلق تاثيرات ثقافية جديدة.»

} الجلسة الاولى }

بعدها، بدأت اعمال الجلسة الاولى التي ترأسها عميد المعهد العالي للدكتوراه في الاداب والعلوم الانسانية والاجتماعية البروفيسور محمد محسن. بعدها القى الامين العام للجنة الاسقفية للحوار الاسلامي المسيحي الاباتي انطوان ضو كلمة تحدث فيها عن موقعية الانسان في القيم المسيحية».

ثم تحدث الشيخ الدكتور علي جابر عن القيم الانسانية في البناء المعرفي الاسلامي ـ الامام الخميني نموذجا،

وتحدث المستشار العلمي لجامعة المعارف البروفيسور طلال عتريسي عن القيم الدينية والقيم الوضعية.

} الجلسة الثانية }

وترأس عضو مجلس الجامعة اللبنانية الدكتور حسين رحال الجلسة الثانية للملتقى، ثم اعطى الكلمة الاولى للاعلامي والباحث غسان الشامي الذي تحدث عن القيم الدينية بين العولمة والاعلام الثقافيين، وتحدث رئيس مجلس الامناء في جامعة الجنان الدكتور سالم فتحي يكن عن القيم الانسانية الدينية: اشكالية التنظير والتطبيق،

والكلمة الختامية كانت لرئيس هيئة التعليم العالي في التعبئة التربوية الدكتور عبدالله زيعور تحت عنوان «التعليم العالي أمام أزمة الهوية والدور المنشود في تعزيز القيم الإنسانية».

وفي الختام، تلا مدير جمعية مراكز الامام الخميني الثقافية الشيخ نزار سعيد توصيات المؤتمر.