أطلقت عائلة الطيار ​ديفيد إيبوتسون​ الذي فقد أثره في تحطم الطائرة الصغيرة التي كان على متنها هو ولاعب كرة القدم الأرجنتيني الراحل ​إيميليانو سالا​، حملة لجمع التبرعات للبحث عنه وكشف مصيره.

وفي ظل الغموض الذي لا يزال يحيط بمصير الطيار البالغ من العمر 59 عاما، أطلقت عائلته عبر شبكة الانترنت صفحة خاصة كتبت فيها:"كعائلة نحن نعول على طيبة الناس لمساعدتنا في جمع تبرعات نحن في أمس الحاجة إليها لمساعدتنا في العثور على والدنا، زوجنا، وابننا الحبيب".

أضاف البيان على الصفحة :"أن يقال لنا إن البحث معلّق في المستقبل القريب، لم يؤد سوى الى جعل هذا الوقت المأسوي أكثر صعوبة".

وصباح السبت، كانت الحملة قد أدت الى جمع 25 ألف جنيه استرليني فقط، من أصل المبلغ المنشود البالغ 300 ألف جنيه (390 ألف دولار).

وكانت عائلة سالا قد أبدت في بيان الجمعة تضامنها مع "ديفيد إيبوتسون وأسرته، على أمل أن تبذل السلطات قصارى جهدها للعثور عليه".