طابع بريد يجمع بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر أصدرته الإمارات بمناسبة زيارة البابا فرنسيس للبلاد، التي اختتمت الثلاثاء 5 فبراير/شباط 2019.

وتبلغ قيمة الطابع التذكاري الذي أصدره بريد الإمارات ثلاثة دراهم.

وصدر الطابع احتفاءً بالمؤتمر العالمي للأخوة الإنسانية، الذي عُقد في أبوظبي، برعاية الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي.

وحضر المؤتمر البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية، والدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر.

إصدار طابع بريد يجمع بابا الفاتيكان وشيخ الأزهر معاً، جاء تجسيد لمضامين مبادئ الأخوة الإنسانية، وانطلاقاً من الأهمية التاريخية للحدث، باعتباره محطة جديدة لنشر قيم الرحمة والمحبة والأخوة الإنسانية، حسبما ورد في تقرير لصحيفة الاتحاد الإماراتية.

وقال عبدالله محمد الأشرم، الرئيس التنفيذي لمجموعة بريد الإمارات بالوكالة: «الزيارة التاريخية للبابا فرنسيس، والدكتور أحمد الطيب تحمل رسالة سامية لنشر المحبة والتسامح والسلام في العالم».

وسيتوافر الطابع التذكاري في جميع المراكز الرئيسة التابعة لبريد الإمارات، والمنتشرة في مختلف أنحاء البلاد، ابتداءً من الخميس 7 فبراير/شباط 2019.

وفي ختام زيارته للإمارات، أقام البابا فرنسيس يوم الثلاثاء 5 فبراير/شباط 2019، أول قدّاس في تاريخ شبه الجزيرة العربية الحديث، في ملعب لكرة القدم، بمشاركة عشرات الآلاف من المقيمين الأجانب.

وحرية ممارسة شعائر الدين المسيحي أو أي دين آخر غير الإسلام ليست متاحة بشكل كامل في أغلب دول الخليج، وإن كان يختلف مدى تلك الحرية من بلد لآخر.

ويصف قساوسة ودبلوماسيون، الإمارات، بأنها واحدة من أكثر البيئات انفتاحاً في الخليج، بخصوص ممارسة المسيحيين عباداتهم، لكنها، شأنها شأن جيرانها، لا تسمح بمعارضة أو انتقاد القيادة السياسية.

وواجه البابا فرنسيس انتقادات بسبب هذه الزيارة، بالنظر إلى دور الإمارات في الحرب باليمن، بحسب ما ذكرته صحيفة The Guardian البريطانية.

وقُبيل مغادرته متوجهاً إلى أبوظبي، قال البابا في عظته المعتادة، الأحد، في مدينة الفاتيكان، إنه يتابع الأزمة الإنسانية في اليمن بقلق بالغ، وحثَّ كل الأطراف على تنفيذ اتفاقية سلام، والمساعدة في توصيل المساعدات إلى ملايين الجوعى.

وأضاف أمام عشرات الآلاف في ساحة القديس بطرس بروما، أن «بكاء هؤلاء الأطفال وآبائهم يصعد إلى الرب».


وقال البابا قبل صعوده إلى الطائرة التي أقلّته إلى الإمارات: «فلنبتهل بإخلاص؛ لأن هؤلاء الأطفال جوعى وعطشى، ولا يملكون الدواء، ويواجهون خطر الموت».

في المقابل، قال وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، على تويتر، إن الإمارات ترحب برسالة البابا بشأن اليمن، وترى أن اتفاق السلام الذي أشار إليه يمثل انفراجة تاريخية.

وقال قرقاش عقب وصول البابا إلى أبوظبي: «دعونا نتأكد من تنفيذه، ونجعل 2019 عام السلام في اليمن».

كما تواجه الإمارات انتقادات من جماعات حقوق الإنسان لسجنها ناشطين من أهل البلاد.

ومن بين هؤلاء الناشطين أحمد منصور، وهو إماراتي يقضي حكماً بالسجن عشر سنوات، لانتقاده الحكومة على مواقع التواصل الاجتماعي.

وقالت منظمة العفو الدولية، في بيان لها قبل الزيارة «ندعو البابا فرنسيس لإثارة قضية سجن منصور مع مضيفيه، وأن يحث على الإفراج عنهم على الفور ودون شروط».