عبرت المعارضة الفنزويلية عن أملها في اختيار روسيا والصين وتركيا موقفا محايدا من الأزمة الدائرة في البلاد، معتبرة أن ذلك سينعكس إيجابا على مستقبل علاقات كاراكاس مع تلك الدول.

وفي حديث لوكالة بلومبرغ أمس الاثنين، قال كارلوس فيكيو مبعوث الزعيم الفنزويلي المعارض خوان غوايدو إلى الولايات المتحدة: "نأمل في أن تلتزم هذه الدول الحياد، بما سيساعد في تطوير العلاقات بيننا مستقبلا".

وفي وقت سابق صرح غوايدو بأن "تغيير الحكومة" و"تحقيق الاستقرار" في فنزويلا يصب في مصلحة روسيا والصين كونهما الدائنين الأجنبيين الأكبرين لبلاده، متعهدا بأن تكون بلاده "مسؤولة" عن التزاماتها أمام دائنيها وحاملي سنداتها.

وكانت موسكو وبكين وأنقرة في مقدمة الدول التي أعلنت منذ بداية الأزمة الفنزويلية تأييدها لشرعية حكومة الرئيس نيكولاس مادورو واعتبرت تصرفات المعارضة محاولة انقلابية مدعومة من الخارج.

المصدر: rt