استعانت سلطات أستراليا بوحدات من الجيش حتى تخفف من حدة الكارثة الناجمة عن الفيضانات، بعد غرق بيوت ومدارس ومطارات، شمال شرقي البلاد، مما اضطر مئات السكان إلى الفرار.


وأظهر مقطع فيديو، جرت مشاركته على موقع "تويتر"، تمساحا وهو يتجول على طريق غمرتها المياه في منطقة نورث كوينسلاند.


ويشهد شمال أستراليا الاستوائي هطول أمطار غزيرة، خلال هذه الفترة من العام، لكن الأمطار هذه المرة تجاوزت المعدلات الطبيعية، فيما انقطعت الكهرباء عن آلاف السكان في مدينة تاونسفيل في ولاية كوينزلاند، بينما أغلقت الطرقات بفعل الفيضانات.

وقال مدير مكتب أرصاد الولاية بروس غان، أمس الأحد، إنه من المتوقع أن تهب أعاصير ورياح مدمرة، خلال الأيام المقبلة، في وقت دعت رئيسة وزراء ولاية كوينزلاند أنستازيا بالازوك السكان إلى توخي الحذر، وقالت إن هذه التطورات "تحصل كل مئة عام وليس كل عشرين عاما".

المصدر: سبوتنيك