أكد أمين صندوق نادي الحكمة ورئيس لجنة كرة السلة جورج بركات أنّ اللجنة الإدارية الجديدة ستعمل جاهدة على "إسعاد الجماهير ورفع إسم نادي الحكمة مجدداً".

وحل رئيس اتحاد كرة السلة السابق جورج بركات ضيفاً في حلقة "40 دقيقة" على صفحة موقع يوروسبورت عربية، ليشرح آخر مستجدات النادي الأخضر وآلية العمل وكيفية الخروج من الأزمة.

أشار بركات في البداية إلى أنّ "ديون النادي تبلغ حوالى مليونان و250 ألف دولار، ما يعني أنّ المبلغ كبير جداً ولا يمكن معالجة الفريق هذا الموسم سوى من ناحية اللاعبين الأجانب".

وأضاف: "الحكمة حالياً وكأنه فريق جديد، لا بل منزل "مرقّع" وعلينا بناء منزل جديد فوقه. نحن نعلم أنّ المهمة كبيرة لكننا سنُنجز العمل خطوة خطوة".

وواصل: "الداعم الأساسي هو حزب القوات اللبنانية، بالإضافة إلى رجال أعمال وشخصيات... لكنّ النادي للجميع ولا يجب أن تظهر الأمور السياسية في الملعب".

ولفت إلى أنّ "التنظيم سيبدأ من مواقع التواصل الاجتماعي، وسنُنشئ رابطة الجمهور كبيرة مؤلفة من حوالى 25 شخصاً لكي تساعد على ضبط الملاعب ومنع الأسماء الموقوفة من الدخول".


أمل دخول "الفاينل 8"

وطمأن بركات الجمهور أنّ "اللجنة تمتلك مبلغاً من المال ستُعالج به الديون الحالية قبل البدء بورشة العمل، بالإضافة إلى مداخيل اللاعبين الحاليين".

وأعرب عن راحته لتواجد الكثير من الممولين الذي يريدون دعم النادي "لأننا مصدر ثقة لكل الممولين كوننا معروفين وقدامى في هذا المجال".

وحول ما إذا كان بإمكان النادي الأخضر أن يدخل "الفاينل 8" هذا الموسم، شدّد بركات على أنه إذا تم استقدام لاعب أجنبي وفزنا بمبارياتنا أمام بيبلوس والمتحد وأطلس باستطاعتنا التأهل إلى "الفاينل 8". وفي حال لم نتأهل وخضنا المرحلة الإقصائية مع ثاني الدرجة الثانية فبكل تأكيد سنبقى في الدرجة الأولى وبسهولة".



النتيجة متوقعة

ولم يتفاجأ بركات من نتيجة الانتخابات، لأنّ "حساباتنا أعطتنا هذه النتيجة... الغريب أنّ الفريق الآخر لم يتوقعها وكأنهم لم يجروا أي حسابات".

وتابع: "كان الفريق الآخر واثق من الفوز، لكن في النهاية كل واحد عرف حجمه الطبيعي".

ورد بركات على تصريحات إداري الحكمة السابق مارك بخعازي الذي قال قبل الانتخابات إنّ لائحتهم أمنت مبلغاً مالياً قدره حوالى 6 ملايين دولار، قائلاً: "لقد تواجد في النادي لمدة سنتين ولم يتمكن من تأمين "6 دولارات"، من أين أمّن 6 ملايين الآن؟".

وعن قرار باتريك عون بالترشح مجدداً لتسجيل موقف، أضاف بركات: "باتريك عون لم يتوقع النتيجة، ولو خرق لائحتنا واستقال، كنا سننسحب بدورنا... لكنه لم يكن لينسحب أساساً في حال فاز. كنت أتمنى عليه أن يتعاون مع الفريق الجديد".


الإشكال مُفتعل

وتطرق بركات في المقابلة إلى الإشكال الذي وقع في مباراة الأحد الفائت أمام الشانفيل، مؤكداً أنّ "هذا الإشكال مُفتعل من أشخاص لم يعد لديهم أي دور في الملعب، هم أتوا فقط من أجل الاستفزاز، نحن نتبرى من هؤلاء".

وأردف: "لكنّ الاتحاد تفهم الوضع بأنّ الإدارة جديدة ولا تتحمّل المسؤولية بعد، نحن نحضر شكوى منفصلة عن تلك التي يحضرها الاتحاد بالأسماء الذين شاركوا في هذا الإشكال".



تحويل النادي إلى مؤسسة؟

وعما إذا كان هناك هدف بتحويل النادي إلى مؤسسة، أكد بركات "أننا سنحاول بكل تأكيد، والعمل سيبدأ من خلال فتح باب الانتساب إلى الجمعية العمومية، وتُقدّر تكلفة الاشتراك بحوالى 250 دولاراً أميركياً. نحن نريد أن يتمكن الجميع من محاسبتنا".

وفي ما خص أكاديميات النادي المُهملة منذ سنوات، لفت بركات إلى أنّ "لا وجود للأكاديميات حالياً، هي مهمشة، سنعمل على إعادة بنائها أكان على مستوى كرة السلة أو كرة القدم".

وفي إجابة على السؤال الذي يطرحه دائماً الجمهور، وهو ما إذا كان نادي الحكمة سينافس على اللقب الموسم المقبل، أكد بركات أنّ "تأمين مبلغ مليون و200 ألف دولاراً سيشكل فريقاً منافساً بكل تأكيد".

أما عن المشروع الذي كان مُنتظراً في السابق وهو إنشاء ملعب جديد، أشار بركات إلى "أننا سننتظر لنرى مداخيلنا، لكن إذا تم بناء ملعب جديد فسيكون في عين نجم وليس في بيروت".

واللافت أنّ بركات والمدرب غسان سركيس لا يتفقان في كثير من الأمور، أبرزها بحسب بركات "في السياسة وكرة القدم وحتى في اختيار اللاعبين اللبنانيين للفريق. أنا أفضل دائماً اختيار لاعبين معروفين وهو يعوّل على الصغار، أحياناً ينجح وأحياناً أخرى لا، لكن هذه المرة سنتفق معه على كل شيء".

(يوروسبورت عربي)