اجتمع وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، ورئيس المخابرات هكان فيدان، ورئيس هيئة أركان الجيش يشار غولر، وقائد القوات البرية أوميت دوندار، في محافظة هطاي التركية المحاذية للحدود السورية، لبحث تطورات الوضع في شمال سوريا خاصة إدلب.

وقالت وزارة الدفاع التركية في بيان، عبر موقعها، صباح اليوم السبت: "وزير الدفاع التركي، ورئيس المخابرات، ورئيس هيئة الأركان، وقائد القوات البرية، يعقدون اجتماعا على الحدود السورية التركية لبحث تطورات الوضع في شمال سوريا خصوصا إدلب في إطار اتفاق سوتشي"، وذلك وفقا لوكالة "الأناضول" التركية الرسمية.

وأضاف البيان، أن "أكار وفيدان ودوندار وغولر بحثوا خلال الاجتماع تطورات الوضع في إدلب في إطار اتفاقية سوتشي، والأعمال الجارية لتحقيق استمرارية وقف إطلاق النار، وما يمكن فعله من أجل استقرار وأمن المنطقة".

ونقل البيان، عن أكار قوله "نبذل كل ما بوسعنا من أجل استمرار وقف إطلاق النار والاستقرار في المنطقة وفي هذا الإطار نواصل تعاوننا الوثيق مع روسيا".

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أعلن، في كلمة خلال تفقد القوات التركية المتمركزة على الحدود مع سوريا، أمس الجمعه، أنه سيتم دفن الإرهابيين شرق الفرات في الحفر التي حفروها.

وأكد أكار، على الحدود مع سوريا، أن بلاده أعدت الخطط اللازمة حيال العملية العسكرية المرتقبة شرق الفرات في سوريا. وقال إنه: "سيتم دفن الإرهابيين في شرق الفرات بالحفر التي حفروها، في المكان والزمان المناسبين، مثلما جرى خلال العمليات السابقة". وتابع وزير الدفاع التركي: "الدولة التركية مصممة بكل قوة على إنهاء الإرهاب أينما كان، سواء داخل حدودها أو خارجها".

المصدر: سبوتنيك