صرح وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، بأنه على خلاف سلفه ريكس تيلرسون، يرحب بمشاركة السلطات في دمشق بالعملية السياسية السورية.

وفي حديث لقناة «فوكس نيوز» الـتلفزيونية الأميركية، قال بومبيو: «نريد الــتأكد من أن كافة الحلول ستـكون مطروحة عندما يفتح باب المناقشـات السياسية. وأملنا كبير في أن نرغم الروس والإيرانيين، على الجلوس إلى طاولة المفاوضات، حيث ستحضر أيضا الحكومة السورية وجمــــيع الأطراف المعــنية التي ستشارك في المفاوضات وستبــــحث ملامح الهياكل السياسية في سوريا ما بعد الحرب الأهــلية».

وأضاف أن الشعب السوري هو صاحب القرار «في نهاية المطاف»، بشأن تحديد رئيس الدولة المستقبلي.